كتاب ومقالات

مدارس بلاكتب ومطابع بلاورق !! #مقال لـ ” فؤاد باضاوي “

فؤاد باضاوي

الدراسة على الأبواب ولاكتاب مدرسي أنجز ولاهم يحزنون ، في كل عام نعاني من نقص الكتب المدرسية مع إنه يتم طباعة الكتاب المدرسي بكميات كبيرة ومع ذلك لاتفي بالغرض في مدارسنا ونجد الشراكة في بعض الكتب لبعض مواد المقرر الدراسي لأكثر من طالبين من طلابنا ..

واليوم تبرز على السطح مشكلة توقف طباعة الكتاب المدرسي ، ولم يناقش مجلس الوزراء المناقصة الخاصة بشراء أوراق طباعة الكتاب لتشرع مؤسسة الكتاب بالطباعة الفعلية لتلك الكتب والنواقص في الكثير من المواد الدراسية .

إذا كان عدم طباعة الكتاب المدرسي معظلة فأن عمال وموظفي مؤسسة الكتاب المرسي معظلة أكبر لكونها ستخرج (٥٠٠ ) أسرة عن المعيشة الكريمة وستدخلهم دائرة العوز والفقر والفاقة وستركن مشروعا قوميا في الظل وتعرضه للتلف وغربان الليل ، هل فينا من عاقل رشيد ينظر في مشكلة إستحقاقات المطابع ويكفيكم دعوات وويلات الأسر المنكوبة ..

٢ مليار ريال إستحقاقات مطابع الكتاب لدى وزارة التربية ووزارة المالية ويرفض مجلس الوزراء التوجيه بصرفها ، وتتعقد مشكلات مؤسسة الكتاب في صرف مستحقات ومرتبات موظفيها وعمالها وبالكاد إستطاعت في شهر يوليو صرف تسعين في المائة من مرتبات دون أي مستحقات أخرى وستكون عاجزة عن صرف مرتبات شهر أغسطس الحالي إذا لم يصرف مجلس الوزراء مستحقات المؤسسة ..

وخير جليس في الزمان كتاب . فهل ندرك أهمية الكتاب في حياتنا وفي صفوفنا الدراسية وأن لايكون ( خير شريك في الكتاب المدرسي ) طلاب عددا ويأخد أولادنا راحتهم ويتمتعون بالإستقلالية في كتب موادهم المدرسية لنخلق جيلا متسلحا بالعلم والمعرفة قادرا على قيادة الوطن مستقبلا نحو الحال الأفضل والأجمل والأمثل والأكمل . أم إننا لانولي أولادنا الإهتمام الذي يستحقوه . ونتركهم لمماحكات الساسة والمزاجية والهوى

يستغرب المرء هذا التعنت واللامبالاة من رئيس مجلس الوزراء وعدم إكتراثه بمعاناة ( ٥٠٠ ) أسرة تقتات من عمل بعلها في هذه المطابع ، ولاتنظر الحكومة لمصير تلك الأسر وتلك المطابع التي خسرت عليها الدولة مليارات الريالات وأصبحت اليوم مشاريع قومية تسهم في طباعة وتوفير الكتاب المدرسي كل عام دراسي ، هناك أخبار تتناقل بين أوساط التربويين والطباعين مفادها إعتزام الحكومة طباعة الكتاب المدرسي خارجيا وهي ظاهرة خطيرة إن حدثت بغية التكسب المادي لبعض أصحاب الكروش الكبيرة ، وطز في مطابعنا وكوادرنا وعمالنا ، وياسيادة رئيس الوزير يادكتور / معين عبد الملك سعيد / كن سعيدا ومعينا للمطابع ولكوادرنا اليمنية وأطلق سراح مستحقاتهم وأطلق لهم العنان للعيش والعمل الكريم ويامعين عنا يعينك الله على فعل الخير !!!

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: