كتاب ومقالات

قف هنا حضرموت .. #مقال لـ ” خالد طه سعيد “

Aa
خالد طه سعيد

لقد انتهت كل محاولات عصابات الدفع المسبق التابعة لرجل الاعمال المتنفذ المدعو ( العيسي ) بالفشل ولم يكتب لها النجاح لتحقيق مأربها وخططها التي سعت من خلالها الى تزوير الإرادة الشعبية الحضرمية الجنوبية ساعيةً الى عكس ما قد أكدوه ابناء حضرموت في مليونيه ( المجلس الانتقالي يمثلنا ـ و الادارة الذاتية مطلبنا ) التي اقيمت بتاريخ 18 / يوليو /2020م في عاصمة حضرموت ” المكلا ” بحشود جماهيرية جارفة اذهلت العالم بسلمتيها وتنظيمها وحشدها المليوني المهيب الذي اغلق دكاكين المشاريع الكرتونية الساعية الى اخراج حضرموت من دورها الريادي في رسم مستقبل الدولة الجنوبية الفيدرالية القادمة ، فالدعوات الى تزييف إرادة ابناء حضرموت لخدمةً للمتنفذين وسماسرة الفيد والغنيمة وتجار الحروب هي دعوات باطلة رفضها كافة ابناء حضرموت الاحرار التواقين الى بناء مستقبل مشرق يحمل للأجيال ضمان مستقبلي حافل بالتطور والتقدم والازدهار .

لم يترك مكون العيسي طريقة في الحشد الا وأقدم عليها من ( دفع مبالغ مالية ــ اغراءات ــ ترغيب ــ ترهيب ــ نشر الدعايات الكاذبة ــ والتغرير بالبسطاء ) والكثير من الطرق الاخرى التي يرجون منها جمع عدد كبير من الحشد ، ولكن كل تلك الاعمال تقهقرت امام وطنية الحضارم وانتهت فعاليتها اليوم ، فرغم الحشد العسكري التابع لجيش المنطقة الأولى وتشديدهم على حماية التظاهرة ولكن لم يستطيعوا الصمود والوقوف امام شجاعة وبسالة ابناء حضرموت ، فقد هربوا بتظاهرتهم من الساحة الرسمية امام القصر والتي تحمل رمزية ودلالة مجتمعية ووطنية لأبناء حضرموت وللجنوب بشكل عام ، الى شارع ضيّق بين جدران المجمع الحكومي المحمي بترسانة عسكرية كبيرة يعد ذلك هزيمة لمكون العيسي واصحاب الدفع المسبق ونصر مؤزراً للمجلس الانتقالي وانصار القضية الجنوبية .

لقد وجهت جماهير سيئون حضرموت رسالة شديدة وصفعة قوية لمكون ما يسمى بالائتلاف الجنوبي معلنين بأن الشعوب لا تزور إرادتها مهما تأمروا وخططوا واعتقلوا واطلقوا الرصاص الحي واغلقوا الطرقات وحشدوا ، حتماً مصيرهم الفشل ، لم يثني الشباب الغاضبون ما تلقوه من اعمال عنف وعنجهية من قبل قوات الجيش التابعة للمنطقة العسكرية الأولى ، فقد استطاعوا الشباب الغاضبون ايقاف تمرير مسرحية الائتلاف الجنوبي الذي لا ينتمي الى الجنوب، فالاسم مجرد وسيلة لتزوير ارادة الجماهير الجنوبية .

لم تقبل المحافظات الجنوبية الدعوات المشبوه من المكونات التي تم أنشاءها حديثاً في احضان حزب الاصلاح وتم اطلاق عليها الصفة الجنوبية من أجل خلط الأوراق ، حشدوا في أبين وسقطرى وشبوة وفشلوا واعتقدوا ان ينجحوا في سيئون ولكن اصطدموا بجدار صد جماهيري صلب افشل كل ما خططوا له .

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: