بقية المحافظاتمحليات

بعد تصاعد خلافاتهما .. #الحوثي يهمش #المشاط ويسيطر على قرار المجلس السياسي

Aa

صنعاء (حضرموت21) الوطن 

أكد مصدر مقرب من المجلس السياسي في صنعاء، أن أمور المجلس والسيطرة شبه الكلية حاليا أصبحت بيد محمد علي الحوثي، وهو الأمر الذي رفع وتيرة الخلافات بين مهدي المشاط ومحمد الحوثي وعدد من أعضاء المجلس، وقال المصدر لـ”الوطن” قبل تعيين محمد علي الحوثي في المجلس السياسي لم تكن العلاقة بين الاثنين على ما يرام بل كانت مليئة بالخلافات والتحديات والمناكفات، واشتعلت الخلافات بشكل علني بعد أن رفض مهدي المشاط مكتوبا من محمد الحوثي حول تعيين أحد الأشخاص المقربين من محمد الحوثي بموقع ما، مما استدعى حضور محمد الحوثي شخصيا لمقر المجلس بعد بضعة أيام ليجد نفسه في الانتظار لأكثر من ساعتين ثم يعتذر المشاط عن مقابلته بعد ذلك، مما جعل محمد الحوثي يغضب ويبدأ مسلسلا آخر من الانتقام بتشويه سمعة المشاط وكسب عدد من المعارضين وعدم حضور اللقاءات والاجتماعات.

محاولة اغتيال

وتلا ذلك محاولتا اغتيال تشير أصابع الاتهام إلى أن محمد الحوثي هو من يقف خلفها، وهو الأمر الذي استدعى أن يقوم مهدي المشاط بتغيير شامل لكافة القيادات والحراسات القريبة منه ومن موقع سكنه والمجلس السياسي وكافة تحركاته خاصة والبعض منهم تربطه علاقات قوية بمحمد الحوثي، وزاد هذا الأمر من رفع مستوى التوتر بين كافة أعضاء المجلس واعتبار مهدي المشاط رجلا منفردا بالقرار غير محترم بغيضا في خلقه وتعامله.

تداخل صلاحيات

وأشار المصدر إلى أنه منذ قرابة الثمانية أشهر تقدم مهدي بالمشاط باستقالته نظرا للتدخل في شؤون عمله من محمد علي الحوثي وإصدار القرارات ونفوذه الذي جعله صاحب القرار الأول والأخير في المجلس، إلا أن الاستقالة رفضت لأسباب غير واضحة، وأضاف المصدر أن حضور أعضاء المجلس أصبح مقرونا بحضور محمد الحوثي وغيابهم بغيابه والكلمة الأولى والأخيرة له، بينما مهدي المشاط يشعر بكل هذه التحولات والتغيرات ولم يستطيع تغيير شيء من الأمر الواقع.

aser

تهميش

وأكد المصدر أن هناك خطابات ولقاءات ترد دائما إلى محمد الحوثي في ظل وجود مهدي المشاط ويمارس محمد الحوثي دوره بالمجلس كرئيس له وليس عضوا، ويحضر متى شاء وينصرف متى يشاء، وقام بإيصال رسائل عديدة إلى مهدي المشاط بأنه عبارة عن دمية وقتية ستقتلع قريبا، وسيعرف من هو محمد الحوثي وكيف يتعامل معه وكيف سيجعل المشاط مستقبلا ينتظر لشهور وسنوات من أجل مقابلته إن فكر الحوثي في ذلك، وبين المصدر هكذا القيادات الحوثية تغادر مواقعها وتبدأ في فضح العصابات الحوثية، ومثال ذلك كثير ولعل آخره تذمر صالح باهبرة أول رئيس للمجلس السياسي، وفضحه للحوثيين وكيفية تعاملهم وأهدافهم ومخططاتهم، وأضاف أن مهدي المشاط وجوده تحصيل حاصل لفترة معينة وهناك توقعات كبيرة أن من يتولى قيادة المجلس هو محمد علي الحوثي خاصة أن القرار السيادي بالمجلس بيده خلال الأشهر الماضية.

فضائح منتظرة

وقال المصدر إن مهدي المشاط بمجرد خروجه من المجلس إن لم يسبق ذلك اغتياله سيكون محطة جديدة لكشف الكثير من الفضائح التي يمارسها الحوثيون ويتهربون من كشف حقيقتها، إذا لم يسبق ذلك انشقاق من صفوف الحوثيين.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: