محليات

الدكتور #الشبحي تهديد #كورونا قائم وهناك دول عادة استنفارها ويجب علينا ان نستعد

Aa

عدن (حضرموت21) خاص 

اثبت جيفارا الجنوب بانه الطبيب الانسان والوفي للمواطن الجنوبي وحقا هو المقدام دوما وبدون منافس بما يخص الجانب الصحي بالجنوب ومازل هو المنادي الاول والحاضر الاول بالواقع عند المحن وينادي بالاستعداد اذا قدر الله حسب المعطيات بعودة موجة جديد لفايروس كورونا.

الدكتور سالم الشبحي يصرح مازلنا نستلم التقارير اليومية بتسجيل حالات كورونا ومختلف الحميات صح بانها قليله وانحسر الوباء ولكن هذا لايعني انه انتها التقارير تقول مازال المرض موجود وعلينا بالحذر حيث لم تعلن للان منظمة الصحة العالمية عن نهايته.

لذا نكرر ونقول بان تهديد كورونا لازال قائم وكل الاحتمالات واردة خاصة أن هناك دول اعادة استنفار نفسها موخرا وإعلان حالة طوارى والاستعداد لموجة ثانية اذا قدر الله .

وأكد الشبحي في تصريحه بأن العمل قائم وفق مبدأ الاستشعار المبكر و كذلك حسب الإمكانيات.

حيث عملنا مؤخرا وبالاتفاق مع رئيس هيئة مستشفى الجمهورية التعليمي لتمديد العمل في محجر مسشفى الجمهورية المحجر الوحيد حاليا وعلينا جميعا بالشكر والعرفان للاستاذ احمد سالم الجرباء الذي تجاوب و تفهم الموضوع والخطر اذا قادر الله بموجة ثانية .

aser

حيث وافق لتمديد العمل بهذا المحجر بعد انتها عقد عمل اطباء بلاحدود البلجيكية نهاية اغسطس الحالي الذين سيغادروا وسنقوم بتكريمهم لدورهم المعروف في تلبية الاستغاثة وقت انتشار الموجة الأولى وعلاج ومجابهة كورونا وتدريب الطواقم المحلية .

واشار رئيس لجنة مجابهة كورونا الاستاذ الشبحي بان العمل سوف يستمر بالطاقم المحلي وفي نفس المحجر حيث إن هذا الطاقم وادارة المحجر وهيئة مستشفى الجمهورية لهم الفضل بالعمل للاشهر الماضية بالمحجر وانقاذ الكثير من المرضى واكتسبوا خبرات ممتازة ويجب الاستفادة منهم وابقائهم بالعمل وستقوم وزارة الصحة الذي تتكفل باذن الله بالميزانية التشغيلية للمحجر حسب الاتفاق و بمساعدة منظمة الصحة العالمية وكل الداعمين.

ونطالب الجميع بان تتجه كل الخبرات والمعدات والداعمين لمساعدة ادارة هيئة مستشفى الجمهورية حيث ان هذا العمل الجبار له تاثيرة الايجابي على المواطن ولكن ذلك العمل يؤثر على ميزانية المستشفى وياخذ من مخصصات واعمال وحيوية الاقسام الاخرى لذا يجب مساعدتهم ومساندتهم في هذا الجانب.

وقال الدكتور الشبحي نعم والحمدلله انحسر وباء كورونا ولكن ذلك لايعتبر نهاية الوباء ويجب ان نكون على هبة الاستعداد لاي طارى.

حيث أشار الشبحي انه طيلة الفترة السابقة كنا ومازلنا وسنظل نرتب وفق برنامج حيوي للنهوض بالجانب الصحي المدمر في عدن واحتمال انتشار وباء كورونا او الحميات مع علمنا بالوضع الكامل وبالإمكانيات الشحيحة الا إننا قمنا بما في وسعنا من جهود لاعادة افتتاح المستشفيات الحكومية والخاصة مستغلين علاقاتنا الطيبة مع الزملاء و مع الخيرين ومع المنظمات الدولية لنكون جاهزين لاي طارى وما زال أمامنا الكثير والكثير وبالله التوفيق.

وحذر الشبحي من التغافل وعدم المباله مذكرا بأن الله كان لطيفا معنا في الموجة الأولى والحمدلله ولكن علينا أن نتبع سبل الوقاية وكذلك الإرشادات والعمل والنهوض بالوضع الصحي الخدمي والتعليمي بشكل عام.

حيث تمنى د الشبحي للشعب الجنوبي وجميع المسلمين بالصحة والسلامة.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: