العالم الآنعربي وعالمي

6 ملفات مفصلية مطروحة للنقاش في مناظرة مرشحا الرئاسة #الأميركية ” ترامب وبايدن ” المرتقبة

(حضرموت21) تقرير – محمد مرشد عقابي

أعلن مدير المناظرة المزمع إجراؤها الأسبوع المقبل بين مرشحا الرئاسة الأميركية الرئيس الجمهوري الحالي “دونالد ترامب” ومنافسه الديمقراطي “جو بايدن” بان هذه المنازلة الأولى بين الرجلين سوف تتمحور حول ستة ملفات من بينها جائحة كورونا والمحكمة العليا والإقتصاد والقضايا العرقية والعنف.

وقال الصحافي “كريس والاس” المذيع في شبكة “فوكس نيوز” الذي سيدير المناظرة التي يترقبها الأميركيون على امتداد رقعة الولايات المتحدة بان الملفين الباقيين اللذين ستشتمل عليهما هذه المناظرة ومدتها 90 دقيقة هما حصيلة أداء كل من ترامب وبايدن ونزاهة الإستحقاق الرئاسي المقرر في الثالث من نوفمبر “تشرين الثاني” 2020م.

وتعد هذه المناظرة الأولى بين ترامب 74 عاماً وبايدن 77 عاماً، ستجري في 29 سبتمبر “أيلول” 2020م بمدينة كليفلاند في “أوهايو” الولاية المتأرجحة والتي سترجح مع مثيلاتها من الولايات المتأرجحة بين الحزبين كفة من سيفوز في الإنتخابات وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

وستبدأ المناظرة في تمام الساعة 21,00 من مساء الثلاثاء (الساعة الأولى من فجر يوم الأربعاء بتوقيت غرينتش) في جامعة “كيس ويسترن ريزيرف”، وستكون الأولى من بين ثلاث مناظرات مقررة بين “ترامب وبايدن”.

جديد داخل المقالة

وأوضح “الاس” وهو صحفي مخضرم ومرموق، بان محاور المناظرة الستة ستقسم إلى ستة أجزاء مدة كل منها 15 دقيقة، مشيراً إلى أن هذه الموضوعات قد تتغير إذا ما طرأت مستجدات جديدة، ولفت المذيع البالغ من العمر 72 عاماً إلى أنه قرر نشر هذه المحاور قبل أسبوع من المناظرة من أجل التشجيع على إجراء نقاشات معمقة للقضايا الرئيسية والأساسية التي تواجه البلاد.

من جانبه، سارع الملياردير “توم ستاير” الذي خسر معركة الحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي للإنتخابات الرئاسية إلى إبداء أسفه لعدم تخصيص أحد محاور المناظرة لملف التغير المناخي، وكتب “ستاير” على تويتر : هذا غير مقبول، أزمة المناخ لا يمكن تجاهلها.

ومن المقرر أن تجري المناظرتان اللاحقتان بين “ترامب وبايدن” في 15 و22 أكتوبر “تشرين الأول هذا العام في “ميامي” بولاية فلوريدا وفي “ناشفيل” بولاية تينيسي على التوالي.

وسيتواجه نائب الرئيس “مايك بنس” والمرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس السيناتورة “كامالا هاريس” في مناظرة وحيدة في 7 أكتوبر “تشرين الأول” 2020م في “ليك سيتي” بولاية يوتاه.

ووفقاً لأحدث متوسط لإستطلاعات الرأي أجراه موقع “ريل كلير بوليتيكس”، فإن “بايدن” يتقدم على “ترامب” في نوايا التصويت، إذ تراجعت شعبية “ترامب” على خلفية قضايا عدة من أبرزها إنتشار فيروس كورونا، حيث تفشى هذا الفيروس في البلاد وسجل خسائر بشرية كبيرة، كما ألقت تداعيات قضية مقتل الرجل الاسود “جورج فلويد” وكذلك التظاهرات المنددة بالجريمة والتي اشتعلت في معظم الولايات الأميركية بظلال تأثيرها السلبي على شعبية “ترامب” الذي سبق أن هاجم المتظاهرين الذين وصلوا إلى مقر إقامته في البيت الأبيض ووصفوهم بأوصاف تتنافى مع قيم وأعراف الزعامة والقيادة والمسؤولية.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: