محليات

#الضالع .. (قضاة وأمن الدفع المسبق) أحدهم يحكم والآخر ينفذ .. أمن الضالع حكم القوي على الضعيف

الضالع ( حضرموت21 ) محمد عبدالمجيد عبدالله

إلى متى ؟ ياضالع الصمود والعزة والكرامة والشموخ و الإباء .. يا ضالع النصر و الشهداء .. الضالع قدمت ولازالت تقدم الغالي رخيص من أجل التحرير واستعادة الدولة الجنوبية .. من أجل إرساء قواعد ودعائم الدولة المدنية تضمن حقوق الناس وتوجد الأمن والاستقرار .. من أجل بناء نظام ومجتمع بعيدا عن التفرقة وشق النسيج الاجتماعي و الممارسات العنصرية ، الضالع قدمت مالا تقدمة اي محافظة جنوبية ولا دولة في المنطقة ولازال حتى هذه اللحظة ليس من أجل أن يقوم قاضي بإصدار حكم باطل ضد صاحب الحق وليس من أجل أمن يخرج بحملات باطلة لحماية متنفذين أو لحماية احكام باطلة أصدرها القاضي المحرابي في الضالع أو القاضي الجنيدي في لحج أو لتنفيذ حكم صادر من صنعاء أو وثيقة سيد مزورة وتحت إصرار بأنها وثائق صحيحة دون فحصها في التكنيك الجنائي بل لحماية الباطل ضد الضعيف ، بينما قدمت الضالع القوافل من الشهداء واضعافهم جرحى ومثلهم أسرى من أجل تحقيق النصر الاعظم المتمثل في استعادة الدولة الجنوبية وترسيخ دعائم الأمن والسلام وحماية المواطنين وممتلكاتهم وحقوقهم ومعالجة المشاكل والقضايا المختلفة ، قضاء وأمن يعمل حماية القانون وحماية حقوق الإنسان يعمل على العدالة والمساواة يجعل المجتمع الضالعي سواسية كأسنان المشط ، وهذا يأتي من خلال تعين القاضي أو الحاكم العادل الذي يحكم وفقا للقوانين الوطنية والدولية وبما قال الله ورسوله مستخدما الشرع والقانون في وقت واحد لا لمن لدية وساطة قوية أو سماسرة ومن يدفع الاكثر ، ولا لطقم يخرج مع شخص لتنفيذ إجراءات أمنية لملاحقة واعتقال واختطاف اشخاص ابرياء بدون وجه حق وزج الابرياء في سجون وأماكن احتجاز غير قانونية ، حيث يوجد اشخاص في السجون البعض لهم اسابيع والبعض لهم أشهر وما خفي كان اعظم ، والأخطر من ذلك لا نستطيع ذكرة لكننا نناشد رئيس النيابة العامة ونيابة السجون إلى النزول المفاجئ لسجون وأماكن الاحتجاز والتحقيق في كافة الانتهاكات ومتابعة قضايا الناس ، الأمن أصبح يترك قضايا جنائية كبيرة منها قضايا القتل بعضها وصل القتل فيها من اثنين إلى ثلاثة بينما لم يحرك الأمن له ساكن بينما لو أتى سيد أو بلطجي يشكي أو لدية حكم من القاضي حتى لو كان باطلا أو مزور وهم يعلمون أن فيها طبع وصرف اراضي كما حدثت في مدينة الضالع والحود والكبار والجليلة وسناح ومناطق كثيرة في مديرية الضالع ومثلها في الحصين وغيرها من مديريات محافظة الضالع ، ولم يحرك لهم ساكن في قضايا النزاعات القبلية والقضايا التي تحدث فيها القتل أو الاغتيالات حتى لو تكن هذه القضايا على مسافة أمتار من محكمة مديرية الضالع وأمن الضالع وسلطتي حكومتي الضالع ، الناس تشكو وتقول طفح الكيل ، فإلى متى يا انتقالي ويا سلطة محلية تتركوا الضالع هكذا ، والى متى يستمر هذا الوضع ، الناس تتسائل هل يجدون قاضي يحكم بالعدل لا قاضي يحكم لمن يسلم الطبع المالية وصرف الأراضي الأكثر وأمن يحمي المظلومين لا أمن يحمي القوي على الضعيف ويجند البلطجي يستخدمه في التنفيذ بقضايا معينه ، نجد أطقم أمن الضالع يستخدمها البلطجي والخائن والعميل لحماية مصالحهم والتمسك بدرجاتهم والرفع من هيبة ذلك القاضي أو المسؤول من جهة ومن جهة أخرى في حماية الأقوياء لإضعاف الضعفاء بالضالع ، ما هكذا يا محرابي يا قاضي العدل وحامي القانون يا من تحكم بالشرع والقانون باعتبار انك الحاكم الفعلي في محكمة الضالع وتعطي أوامر باعتقال أشخاص ابرياء وأمن ينفذ وتزجون بهم في سجون دون تحقيق بعضهم مرت عليهم اسابيع واشهر ، ما هكذا يا أمن الضالع ، لماذا هذا الصمت يا انتقالي الضالع ،فان المجتمع يعول عليكم كثيرا بأن يرى النور والعدل والنظام والقانون بوجودكم ، لا يريد المجتمع بالضالع بأن يستمر أو يتحول دوركم إلى دور الوسيط في حل القضايا بل يريد أن يشاهد ويسمع القول والفعل في اتخاذ القرارات الصائبة والشجاعة في اتخاذ الإجراءات الشجاعة التي يستشعر فيها المواطن ويؤيدها لانها وجدت لحمايتهم ، فما نجده ونشاهده ونعيشة يا ساده يا كرام في الضالع لم نجده في أي محافظه من محافظات الجنوب الجديد الذي يحلم به كل جنوبي .

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: