fbpx
اخبار عدنمحليات

اختتام الدورة التدريبية (TOT) في تعزيز السلامة المجتمعية المرحلة الثانية بالعاصمة #عدن

عدن ( حضرموت21 ) خاص

اختتمت الدورة التدريبية(TOT) تدريب المدربين المرحلة الثانية في مجال تعزيز السلامة المجتمعية الذي نظمها منتدى التنمية السياسية بالشراكة مع مؤسسة بيرجهوف الألمانية وبدعم وتمويل من الإتحاد الأوروبي، عصر يوم الخميس 15 اكتوبر 2020م.

واستمرت الدورة للفترة من 10 – 15 أكتوبر 2020م. بمشاركة (18) متدرب ومتدربة من أجهزة إنفاذ القانون ومنظمات المجتمع المدني.

وهدفت الدورة إلى: بناء قدرات خبراء ومدربين محليين في مجال السلامة المجتمعية .

ونفذ التدريب كلا من : المدرب الأستاذ: “أيمن حسين مثنى’، و المدرب الأستاذ “علاء علي فروة الفضلي”، والأستاذة القاضية: “أروى علي مطيع” .

وتنسيق الأستاذ “شمسان حسين مانع”( منسق مشروع السلامة المجتمعية بالعاصمة عدن).

في حفل الاختتام

القى الأستاذ ” شمسان حسين مانع”

كلمة رحب بالمتدربين جميعا، وأوضح أن: مشروع السلامة المجتمعية

يعمل على ربط أجهزة انفاذ القانون مع منظمات المجتمع المدني.

وأشار بأن : الدورة التدريبية (TOT) أتاحت الفرصة لجميع فئات المجتمع المختلفة للجلوس معا والتدريب على أهمية العمل المشترك بين مختلف فئات المجتمع ومعرفة حقوقهم وواجباتهم وادأئها

من أجل تعزيز السلامة المجتمعية.

بدوره المدرب الأستاذ: “أيمن حسين مثنى”.

عبر عن شكره وتقديره للمتدربين على كل المعلومات والخبرات التي أضافوها للدورة.

وأفاد قائلا: “إن الهدف من هذا التدريب هو إكساب المتدربين المعرفة بمفهوم السلامة المجتمعية وكيفية تنمية ثقافة المشاركة المجتمعية، وكذلك تعزيز معارفهم بحقوق الإنسان وبناء قدراتهم ومهاراتهم ببرامج تساهم في تحقيق السلامة المجتمعية”

كما قدم الأستاذ “غسان علي ناصر” (مستشار مشروع تعزيز السلامة المجتمعية) كلمة توجيهية قال فيها : نرحب بكل المتدربين والمتدربات الذين شاركوا في الدورة التدريبية (TOT) المرحلة الثانية .

موضحا: أن برنامج السلامة المجتمعية طويل وسيتم البدء بالفئات المستهدفة، وسيظل المتدربين مناصرين للبرنامج لانهم من قلب البرنامج وهم الخط الاول في السلامة المجتمعية.

وأفاد قائلا: “ان مشروع تعزيز السلامة المجتمعية في اليمن الذي تنفذه مؤسسة بيرجهوف الالمانية بالشراكة مع مبادرة منتدى التنمية السياسية في اليمن وبتمويل من الإتحاد الأوروبي، جاء إيمانا بأهمية الدور الذي تلعبه سلامة وأمان المواطنين في دعم جهود إرساء السلام والاستقرار في اليمن” .

وأوضح قائلا:” من هذا المنطلق نظم منتدى التنمية السياسية بالعاصمة عدن ومدينة المكلا البرنامج التدريبي” تدريب (TOT) في مجال تعزيز السلامة المجتمعية” المرحلة الأولى في سبتمبر 2020م والمرحلة الثانية في أكتوبر2020م، بالعاصمة عدن ومدينة المكلا .

وأشار بأن: التدريب استمر في كل مرحلة ستة أيام متواصلة واستهدفت المرحلتين تدريب خمسين مشارك ومشاركة من أجهزة أنفاذ القانون والشرطة والمجتمع المدني بالعاصمة عدن ومدينة المكلا.

وعبر عن شكره وتقديره للمدربين على ماقدموه وبذلوه من جهد وكذلك المتدربين.

ولتسليط الضوء على انطباعات المدربين والمتدربين من الدورة لأهميتها في تعزيز السلامة المجتمعية بالعاصمة عدن خرجنا بهذه الحصيلة:

المدرب الأستاذ : “علاء علي فروة ” : أكد بأن هذه الدورة تسعى لتعزيز السلامة المجتمعية ودعم جهود إرساء السلام والاستقرار بالعاصمة عدن خاصة واليمن عامة ، من خلال تنمية مهارات المتدربين على التواصل والاتصال وحل النزاعات والمناصرة.

المدربة القاضية : “أروى علي مطيع” قالت: ” أن المتدربين كانوا متفاعلين ومتعاونين وناقشوا عدة مواضيع. ونفذوا أثناء التدريب عدة انشطة فرديه وجماعية لكافة مواضيع السلامه المجتمعيه المدونه بالدليل، واكتسبوا خبرات ومهارات”.

وشكرت المشاركين على تفاعلهم وتمسكهم بقواعد السلوك وقيامهم بكافة الأعمال المطلوبه منهم بكل جهد واخلاص وأظهار مالديهم من قدرات تهيئهم لأن يكون مدربين لكافة المجالات في تعزيز السلامه المجتمعيه لجميع افراد المجتمع، كما شكرت إدارة منتدى التنمية السياسية على حسن الاستقبال وتهيئة كل المتطلبات اللوجستية للتدريب.

المتدرب النقيب “أسامة عبدالرحمن محمد باحميش” قال :” أستفدنا كثير من هذه الدورة وخصوصا في مجال الضبط القضائي، وسير اجراءات التحقيق والمحاكمة في النيابة والقضاء لتحقيق السلامة، ودور منظمات المجتمع المدني في تحقيق السلامة المجتمعية.

وترى المتدربة القاضية الدكتورة “رواء عبدالله مجاهد” أن للدورة أثر إيجابي فعال على العاصمة عدن باعتبارها تعنى بالسلامة المجتمعية، وأن من شأنها أن تعمل على تعزيز قدرات ممثلي القضاء وأجهزة أنفاذ القانون، كما أنها تعزز مبادئ السلامة المجتمعية وتسهم في وضع السياسات والبرامج التي تمكن الأجهزة القضائية والأمنية من أداء واجباتها لتحقيق السلامة المجتمعية.

اما المتدرب القاضي “عايد قائد” قال :” استفدنا من الدورة التدريبية (TOT) المتعلقة بالسلامة المجتمعية في كثير من الأمور التي تساعدنا في عملنا في أجهزة إنفاذ القانون، من حيث تحقيق السلامة المجتمعية في العلاقات والثقة بين الأجهزة المختلفة كالشرطة والنيابة والقضاء من جهة ومن جهة أخرى تحقيقها في تعاملنا مع المواطنين والمتقاضين الذين يرتادون المحاكم.

وتؤكد المتدربة العقيد “ندية حسن عبيد” قائلة: ” الدورة عززت قدراتي بالسلامة المجتمعية، وكيفية التعامل أثناء عملي في قضايا النوع الاجتماعي وتعزيزها بالسلامة المجتمعية”.

ويرى المتدرب النقيب ” جلال علي الصبيحي “

أن الدورة ساعدته على معرفة أساليب السلامة المجتمعية وكيفية تطبيقها واستخدامها في العمل والتدريب وإطار البيئة المحيطة.

بينما تؤكد المتدربة المحامية والناشطة الحقوقية الأستاذة تهاني الصراري : بأن للدروة أثر كبير منه: معرفة تعزيز السلامة المجتمعية وكيفية استخدامها في أساليب التدريبات في إطار حياتنا القادمة بشكل عام.

بينما المتدربة الأستاذة” لارا خالد المنصوري” قالت: ” استفدت من الدورة في تطبيق السلامة المجتمعية في مجال عملي كناشطة في منظمات المجتمع المدني وهذه الدورة ستكون لها أثرها في السلامة المجتمعية على العاصمة عدن بما يحقق السلام والأمن والاستقرار في مختلف المجالات “.

وتؤكد المتدربة الأستاذة ” عبير الحكيمي” ان الدورة رائعة لأنها تطرقت لمواضيع تخص مجتمعنا، والمدربون امتازوا بالخبرة والقدرة على التواصل وتوصيل المعلومة بشكل رائع، والدورة من أجمل الدورات التي أخذتها في حياتها.

المتدربة الاستاذة “نسرين علي البغدادي ” قالت :” تعد مسألة السلامة المجتمعية من متطلبات المجتمعات، لذلك نجدها تهدف لتعزيز الثقة والمشاركة الفعالة بين فئات ومؤسسات المجتمع، والدورة متميزة ورائعة فمن خلالها تمكنا من فهم وتوصيف جهات السلامة المجتمعية، والاستفادة المثلى للتكافل والتكامل بين أفراد المجتمع وتطبيق ذلك من خلال الشراكة المجتمعية. وشكرت المدربون على توصيل المعلومات باسلوب يتميز بالابداع وينم عن خبرة ودراية بالسلامة المجتمعية.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: