fbpx
عرض الصحف

مغزى تصريحات #البابا فرانسيس بشأن المثلية وجدوى العلاج بالبلازما لمواجهة فيروس #كورونا

(حضرموت21) بي بي سي 

تناولت الصحف البريطانية العديد من القضايا من بينها تصريحات البابا فرانسيس بشأن المثلية الجنسية والعلاج بالبلازما للتصدي لكوفيد 19.

ونبدأ من صفحة الرأي في صحيفة الغارديان، ومقال لجيمس أليسون، وهو رجل دين وعالم لاهوت كاثوليكي، بعنوان “ليس مفاجئا”.

ويقول الكاتب إنه لم يكن لديه أي معرفة مسبقة بالفيلم الوثائقي لإيفجيني أفينيفسكي، فرانسيسكو، أو المقابلة فيه التي تحتوي على صياغة البابا فرانسيس الجديدة لموقفه السابق بشأن العلاقة بين المثليين. ومع ذلك، لم يكن ذلك مفاجأة بالنسبة له.

ويشير إلى أن المثلية منتشرة في أوساط الكنيسة والكهنوت، وكان هناك اضطرار لعدم البوح بذلك نظرا لموقف الفاتيكان والكنيسة الكاثوليكية من الأمر. وكان الاعتراف بالمثلية الجنسية وحقوق المثليين في الارتباط أمرا شائكا للكنيسة، ولكن من الواضح أن البابا فرانسيس لا يخاف من هذه القضية.

ويقول الكاتب كان هذا واضحًا لي عندما اتصل بي عبر الهاتف لتأكيد كهنوتي، مما أبطل محاولة كانت قد بُذلت لإزالة وضعي الديني لأنني رجل مثلي الجنس بشكل علني.

ويضيف أن البابا قال له في اتصال هاتفي عام 2017: “أريدك أن تمشي بحرية داخلية عميقة، متبعًا روح يسوع. وأعطيك قوة المفاتيح. هل تفهم؟ أعطيك قوة المفاتيح”.

ويقول الكاتب: “فلماذا تعتبر هذه التعليقات الأخيرة أمرا كبيرا؟ ويجيب: يعود ذلك جزئيًا إلى أن الحبر الأعظم ينظر إلى هذه الارتباطات المدنية المثلية على أنها شيء جيد ومرغوب فيه…وثانيًا، لأنه يؤكد على حق الأزواج من نفس الجنس في تكوين أسرة وكونهم جزءًا من عائلة الكنيسة”.

ويرى أنه من الواضح أن هذا سيكون له تبعات في البلدان التي تكون فيها المثلية الجنسية غير قانونية.

فاعلية محدودة

عادة ما يعوّض الجسم البلازما المتبرع بها خلال 48 ساعة.
 

وفي صحيفة الغارديان أيضا تقرير عن دراسة جديدة خلصت إلى أن استخدام البلازما كعلاج لكوفيد 19 له تأثير محدود.

وتقول الصحيفة إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصف العلاج بالبلازما على أنه تطور مذهل، وعقدت عليه آمال عريضة للعلاج من كوفيد 19.

ولكن دراسة نُشرت في المجلة الطبية البريطانية تشير إلى أن “بلازما النقاهة” لها فاعلية محدودة فقط وتفشل في تقليل الوفيات أو وقف التقدم إلى مرض خطير.

والبلازما هي الجزء سائل من الدم يحمل خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية حول الجسم.

وبعد الإصابة بالعدوى، غالبًا ما تمتلئ البلازما بالأجسام المضادة التي يولدها الجهاز المناعي. ولذا يتم استخلاص البلازما في بعض الأحيان من الأشخاص الذين تعافوا من المرض ونقلها إلى المرضى الذين يقاومونه.

وقال فريق الباحثين إنه: “قد يكون من المفيد التفكير، بدلاً من إعطاء البلازما، في استخراج الأجسام المضادة من البلازما واستخدامها”.

عطلات خريفية

وفي صحيفة آي نطالع تقريرا بعنوان “عطلات خريفية”.

ويقول التقرير إن عطلات الخريف في جزر الكناري حصلت على الضوء الأخضر بعد إزالة تلك الجزر التابعة لإسبانيا من قائمة الحجر الصحي البريطانية .

وعلى الرغم من أن البر الرئيسي لإسبانيا يعاني من زيادة في حالات الإصابة بكوفيد 19، إلا أن مجموعة الجزر في المحيط الأطلسي تعتبر آمنة لقضاء العطلات.

ويمكن للبريطانيين الآن السفر إلى جزر الكناري وميكونوس وجزر المالديف والدنمارك دون الحاجة إلى الحجر الصحي لمدة أسبوعين عند عودتهم.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: