أخبار عربية

مجلس السيادة #السوداني : ترمب وقع على قرار رفع السودان من قائمة الإرهاب

( حضرموت21 ) متابعات

أفاد مجلس السيادة السوداني، امس الجمعة، بأن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قد وقع على قرار رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، فيما قال البيت الأبيض إن ترمب أبلغ الكونغرس عزمه رفع السودان من قائمة الإرهاب.

وذكر البلاغ المنشور على الصفحة الرسمية للمجلس على فيسبوك أن هذا اليوم “يوم تاريخي للسودان ولثورته المجيدة”.

واعتبر مجلس السيادة الانتقالي السوداني الخطوة بمثابة فتح كبير للسودان ستنعكس آثارها على مجمل الأوضاع، وعلى علاقات السودان الخارجية.

وأضاف مجلس السيادة الانتقالي أن خروج السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب يمثل انتصارا للسودان في معركة إعادة الكرامة للشعب السوداني.

وثمن السودان الخطوة ويتقدم بالشكر للإدارة الأميركية لاتخاذها هذا القرار “الشجاع” ولكل من وقف مع السودان في المحافل الإقليمية والدولية.

وأعلن البيت الأبيض الجمعة أنّ الرئيس دونالد ترمب سيسحب السودان من لائحة “الدول الراعية للإرهاب” في الوقت الذي تسري فيه أحاديث حول إمكانية تطبيع العلاقات بين السلطات السودانية وإسرائيل.

وقال البيت الأبيض إنّ الرئيس الأميركي “أبلغ الكونغرس بنيته التراجع رسمياً عن تحديد السودان كدولة راعية للإرهاب”، واصفاً الأمر بأنه “لحظة بالغة الأهمية” للسودان وللعلاقات بين الخرطوم وواشنطن.

وأوضح البيت الأبيض أنّ السلطات الانتقالية في السودان سددت مبلغ 335 مليون دولار في إطار اتفاق لتعويض ضحايا اعتداءات أميركيين.

من جهته قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إنه أبلغ حمدوك قرار الرئيس ترمب رفع السودان من قائمة الإرهاب.

واعتبر بومبيو رفع السودان من قائمة الإرهاب انتصاراً لواشنطن والخرطوم وضحايا الإرهاب.

وكان ترمب قد ذكر في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر، الاثنين، أن “حكومة السودان الجديدة التي تحرز تقدماً هائلاً، وافقت على دفع 335 مليون دولار لضحايا الإرهاب وعائلاتهم”.

وأضاف: “فور الدفع، سوف أشطب السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب”. وتابع: “وأخيرا، العدالة للشعب الأميركي، وخطوة كبيرة للسودان”.

وكانت وزيرة المالية السودانية، هبة محمد علي، أكدت للعربية/الحدث الأسبوع أن الخرطوم بدأت في تحويل مبلغ 335 مليون دولار كتعويضات لضحايا الإرهاب الأميركيين وعائلاِتهم مقابل رفع السودان من قائمة الإرهاب.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قد بحث أمس هاتفيا مع رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، خطوات رفع السودان من قائمة الإرهاب، كما أشاد بومبيو بجهود رئيس الحكومة السودانية بتحسين العلاقة مع إسرائيل.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن وزير الخارجية، مايك بومبيو، تحدث هاتفيا مع رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، وقد رحب الجانبان بتعهد الرئيس الأميركي ترمب بالمضي قدماً في حذف اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأضافت أن بومبيو أشاد بجهود حمدوك حتى الآن لتحسين علاقة السودان مع إسرائيل وأعرب عن أمله في أن تستمر هذه الجهود.

وكان رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، قد علق الثلاثاء على استعداد أميركا لرفع اسم السودان عن قائمة الإرهاب،

وقال: “منذ تسلمنا المسؤولية بدأنا حوارا جادا مع الإدارة الأميركية”، مشيرا إلى أن “ما أنجزناه اليوم يفتح الباب واسعا لعودتنا للمجتمع الدولي”.

وأضاف أن رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب سيفتح الباب أمام إعفاء بلاده من ديون خارجية بقيمة 60 مليار دولار”، وتابع في حديث للتلفزيون الرسمي أن “العقوبات حرمتنا من الاستثمار والتكنولوجيا.. الطريق طويل أمامنا ونحتاج للتخطيط الجاد”.

وأضاف: “نبارك لشعبنا إنجاز اليوم ومعا سنحقق المعجزات”.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: