fbpx
عرض الصحف

#صحف عربية : هجوم فيينا .. هل يهدف إلى إبقاء “الصراع” مشتعلا بين الشرق والغرب؟

(حضرموت21) بي بي سي 

تناولت صحف عربية الهجوم الذي استهدف العاصمة النمساوية فيينا والذي خلّف أربعة قتلى وعددًا من الجرحى.

ويبلغ المسؤول عن تنفيذ الهجوم من العمر 20 عاما، وهو “إرهابي” أُطلق سراحه من السجن في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

“شعلة الصراع بين الشرق والغرب”

يقول حمد الماجد في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إن “الغاية النهائية للهجمات الإرهابية التي تبنّاها داعش ومَن دار في فلكه من الحركات الإرهابية في مدينة فيينا مؤخراً، بل سائر الدول الغربية والشرقية إسلامية ومسيحية، هي إبقاء شعلة الصراع بين الشرق والغرب ملتهبة، فبيئة الصراعات هي الحاضنة لسر وجودها وهي إكسير حياتها وضمانة استمرارها، وهي البيئة الخصبة لتجنيد الأتباع وتكثير المتعاطفين”.

ويرى الماجد أن “أكبر دليل على خبث ومكر مقصد مَن يقف وراء هذه الحوادث الإرهابية في فيينا وغيرها، وأن الغاية ليست نصرة إسلام ولا مسلمين، أن هذه الجماعات الإرهابية تدرك جيداً الأثر السيئ الذي تتركه هذه الهجمات الإرهابية على أوضاع الأقليات المسلمة في الدول الغربية، فارتفاع وتيرة الحوادث الإرهابية يعني المزيد من التضييق على المسلمين وسَنّ المزيد من القوانين التي تتشدد في مراقبتهم ومراقبة مؤسساتهم، كما حدث مؤخراً في فرنسا وفي دول غربية أخرى”.

ويضيف الكاتب: “أيضًا تدرك الحركات الإرهابية جيدًا أن كل حادث إرهابي يقع تصاحبه دومًا حوادث مؤسفة تستهدف المسلمين المسالمين في الدول الغربية، ومع ذلك تمعن في تعزيز هجماتها الإرهابية كَمًّا ونوعا، وهذا ما حمل البعض على ترجيح نظرية المؤامرة حول الجهات الخفية التي تقف وراء هذه الجماعات الإرهابية المشبوهة”.

أما وائل قنديل فيقول في صحيفة العربي الجديد اللندنية إن “الجريمة تدمي القلوب وتستوجب الإدانة الكاملة من دون النظر في مقدمات أو خلفيات، فهي قبل كل شيء نموذج للجرائم ضد الإنسانية في أوضح معانيها. ولا يصح النظر إليها على قاعدة الأفعال وردود الأفعال، بل تفرض على كل من ينتمون إلى البشرية الاتحاد بمواجهة إرهاب يعربد في كل مكان”.

ويضيف قنديل: “بعد الجريمة، سارع مهاويس الإسلاموفوبيا بمضاعفة كميات العنصرية والكراهية ضد الدين الإسلامي، كما يفعل ماكرون الآن، بقيد كل جريمة ضد الإسلام، أو ‘الإسلاموية’ بتعبيره المخادع”.

ويتابع الكاتب: “لو عدت بالذاكرة إلى مطلع هذه الألفية، ستجد أن فرنسا كلها كانت تباهي الأمم بأنها سيدة كرة القدم في العالم، إذ حصدت بطولتي أمم أوروبا ثم كأس العالم بفريق نصفه من اللاعبين المسلمين. لكنك لو طبقت نظرية ماكرون البائسة ستكون النتيجة أن ‘الإبداع الإسلاموي فاز بالبطولتين وليس منتخب فرنسا'”.

ويمضي قائلا: “لكن شيئًا من ذلك لم يحدث بالطبع، بل كانوا يتحدثون، وهم محقون في ذلك، عن تفوق قيم التسامح والمساواة والمواطنة في الجمهورية الفرنسية، وتحقيق منجَز رياضي لفرنسا الحرّة المتعدّدة المتنوعة المتسامحة”.

ويخلص قنديل: “الشاهد أن السيد ماكرون في أشد الحاجة إلى أن يتعلم هذه القيم من جديد، فهذا أفضل لفرنسا ولأوروبا وللعالم كله”.

“مسؤولية الأنظمة العربية”

عناصر من الشرطة في فيينا تفتش مشتبها به

يقول عدلي صادق في صحيفة العرب اللندنية “إن هجوم الإرهابيين في فيينا ليلة الاثنين، ليس له تعليل. صحيح أنه يشبه جرائم كثيرة حدثت في أوطاننا وفي العالم، بأيدي أمثال هؤلاء الخونة الغادرين، لكن الصحيح أيضا أن معرفتنا للدوافع، أصعب من معرفة العلماء للطريق الموصّل إلى لقاح يقضي على كوفيد”.

ويضيف صادق: “في مراحل سابقة، كنا نتهم أطرافا بالوقوف وراء الإرهابيين، بهدف ضرب الدين الإسلامي تحديدا والإجهاز على قضايا المسلمين، وإحباط مسعاهم إلى الاستقرار الذي يساعد على إطلاق التنمية، وتأليب الأمم والمجتمعات الأخرى على المسلمين، بهدف إنجاز هدف محو الدين والوئام الاجتماعي والتقدم الاقتصادي والعلمي”.

ويقول الكاتب: “بكل واقعية وصراحة، لا بد من الاعتراف بأن أمراضنا في مسألة الإرهاب بالذات تنبع من حال التردي الفقهي الذي يحرِّك عقول المجموعات الإسلاموية، كما تنبع من رعونة الأنظمة ومن ممارسات الاستبداد وتغييب الحوار والديمقراطية”.

ويرى صادق أن “معالجة الظاهرة الإرهابية تتطلب وضع النقاط على الحروف، دون إغفال مسؤولية الأنظمة العربية عن هذه الظاهرة. فمن يروّجون للأفكار القطبية، يمارسون عملا غبيا يرتد عليهم، ولنا في الموقف المعلن، الذي تتبناه جماعات ‘السلفية الجهادية’ حيال جماعة ‘الإخوان’ برهان على ما ذهبنا إليه”.

من جهته، يقول وليد بركسية في صحيفة المدن اللبنانية إن “نظرية المؤامرة التي امتلأت بها مواقع التواصل الاجتماعي إثر هجوم فيينا الإرهابي، ليل الاثنين-الثلاثاء، والتي توجّه أصابع الاتهام للمخابرات العالمية والماسونية العالمية بمحاولة تشويه صورة الدين الإسلامي، ربما لا تستحق التوقف عندها بحد ذاتها، لضحالتها”.

ويضيف بركسية: “وبالطبع لا يشكل كل المسلمين إرهابيين خطرين أو قنابل موقوتة، بل على العكس، يشكل المتطرفون منهم أقلية تسيء للغالبية. لكن المشكلة تكمن في أن المسلمين المتحضرين والذين يطبقون تعاليم دينهم بطريقة عصرية، يبقون أفرادًا غير مؤثرين مهما كان عددهم، لأن المؤسسات الدينية التي تمثل الإسلام، تبقى جامدة”.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: