كتاب ومقالات

العاصمة عدن.. انتشار أصحاب البشرة السمراء الأفارقة .. #مقال لـ الناشط الحقوقي ” أسعد أبو الخطاب “

أسعد أبوالخطاب

شاهدت منذو بضع أشهر أنتشار مجاميع كبيرة من ذو ألبشره السمراء (ألافارقة) في معظم شوارع العاصمة عدن.

لماذا لم تقوم السلطة المحلية في العاصمة عدن بوضع بعض الترتيبات والحلول المناسبة لمثل هذا الظاهرة الاجتماعية التي سوف تتحول إلى مشكلة اجتماعية بعد فترة زمنية بسيطه.

ولماذا ولمن وليش لم تقوم المنظمات الإنسانية والخيرية بتقديم لهم ما باستطاعتها ولكن الكل يعرف أن أغلب المنظمات تمشي على أسس وهداف وبرامج ودراسات حسب الممولين لها.

حيث تقوم أغلب المنظمات التي تدعي أنها إنسانيةوخيرية بجمع المعلومات من مجتمع معين أو فئة معينة من الناس ومن عدت مصادر لكي تكون المعلومات دقيقة وصحيحة وللحديث بقية..

جديد داخل المقالة
اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: