fbpx
العالم الآنعربي وعالمي

“بايدن” يتقدم على “ترامب” في ولأية #جورجيا واحتمالات فوزه بأصوات #الناخبين في “ببنسيلفانيا” تلوح في الأفق

(حضرموت21) تقرير – محمد مرشد عقابي

أستمر المرشح الديمقراطي “جون بادين” في اللعب على المتناقضات وإحداث المفاجأة وحصد أصوات الناخبين في كلاً من ولايتي بنسيلفانيا وجورجيا خاصة الأخيرة من منافسه وغريمه التقليدي الرئيس الأميركي الحالي “دونالد ترامب” الذي مازال بحسب مراقبين يزرع الفوضى في البلاد بسبب التشكيك في سير ونتائج الإنتخابات مما جعل كبريات القنوات التلفزيونية تقاطع خطابه بل وتحذفه من مواقعها على الشبكة العنكبوتية.

وطبقاً لمصادر في الولايات المتحدة فان وحتى اللحظة لم تعرف النتيجة النهائية للإنتخابات الرئاسية الأميركية التي جرت يوم الثلاثاء الفارط بسبب الإستمرار في فرز أصوات الناخبين عبر البريد والتي بلغت هذه المرة عشرات الملايين بسبب خوف المواطنين من فيروس كورونا.

وحاز المرشح الديمقراطي جو بادين “264” من أصوات الناخبين الكبار بعدما نجح في الفوز بولايتين متأرجحتين وهما “ويسكونسين وميتشغان” بينما استقر ترامب على “214” صوتاً، ويحتاج الرئيس الحالي “دونالد ترامب” الى 56 صوتاً للفوز برئاسة البلاد، فيما يحتاج غريمه اللدود “جو بايدن” الى 17 صوتاً فقط من إجمالي الأصوات المتبقية.

ويتحتم على “ترامب” للظفر بولاية رئاسية ثانية الفوز بكل من (بنسيلفانيا وجورجيا وكارولينا الشمالية ونيفادا أو أريزونا)، لكن تبدوا الرياح تجري بما لا تشتهيه رغبة الرئيس ‘ترامب”، إذ يتقدم “بايدن” في “نيفادا وأريزونا” بل حسم الصراع على ما يبدوا فيهما وهذا كافي للفوز برئاسة الولايات المتحدة، وحدثت المفاجأة اليوم بتحقيقه التقدم في ولاية “جورجيا” معقل الجمهوريين بألف صوت على منافسه “ترامب” وفق (سي إن إن)، ومازال هناك 2% من الأصوات لم يتم فرزها حتى الآن، كما يتقدم “بايدن” في الواقع كثيراً وقد ينهي الفارق لصالحه بما يفوق خمسة آلاف صوت، وحصل نفس الشيء في ولاية “بنسيلفانيا”، إذ يتقدم “ترامب” بأقل من عشرين ألف صوت في حين مازال هناك 5% من الأصوات لم يتم فرزها حتى هذه اللحظة.

وكان “دونالد ترامب” متقدماً بواقع 600 ألف صوت عندما جرى فرز 75% من الأصوات منذ يومين، وتمكن “بايدن” من تقليص الفارق الى نحو 580 ألف صوت، ويدرك ترامب فوز المرشح الديمقراطي بهذه الولاية خلال الساعات المقبلة.

وعلى خلفية أرقام الفرز الجديدة قد يتحصل المرشح الديموقراطي على 305 من الأصوات مقابل 229 صوتا لنظيره الجمهوري، وهو نفس الفارق تقريباً الذي حققه “ترامب” في مواجهة المرشحة الديمقراطية “هيلاري كلينتون” في انتخابات عام 2016م.

ويستديم “ترامب” مقابل تقدم “بايدن” في العويل، فقد ألقى خطاباً ليلة أمس الخميس من البيت الأبيض اتهم فيه الحزب الديمقراطي بمحاولة التلاعب وسرقة الإنتخابات، كما اتهم الولايات التي تستمر في فرز الأصوات بالتزوير وإغراق بعض مراكز الإقتراع ببطاقات انتخاب غير قانونية لصالح غريمه المرشح الديمقراطي.

ونقلت قنوات العالم خطاب الرئيس “ترامب”، بينما أقدمت الكثير من كبريات القنوات الإخبارية الأميركية مثل (سي بي سي وآبي سي وأن بي سي) على قطع البث المباشر للخطاب بل وقامت بحذف التسجيل من مواقعها في شبكة الإنترنت مبررة ذلك بأن مهمتها تقتصر في نقل الحقيقة وليس نشر الشائعات والإدعاءات التي لا أساس لها من الصحة.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: