fbpx
دينمحليات

انطلاق #فعاليات الملتقى ” الرابع عشر ” بدار #المصطفى بـ #تريم 1442هـ

تريم (حضرموت21) إعلام الملتقى _ دار المصطفى للدراسات الاسلامية

أقيم بدار المصطفى بتريم للدرسات الإسلامية مساء أمس اﻷحد 22 ربيع الأول 1442هــ الموافق 8 نوفمبر 2020م الجلسة اﻹفتتاحية والمحور اﻷول لفعاليات الملتقى السنوي الرابع عشر والذي حمل عنوان : حسن توظيف الوسيلة للمقاصد الجليلة _ الإعلام أنموذجا

وبعد الاستماع لتلاوة عطرة من القرآن الكريم وقصيدة من كلام ورثة نبينا العظيم، شارك اﻷستاذ اﻹعلامي خالد الجبري بكلمة أشار فيها ﻷهمية الدور اﻹعلامي الذي ينبغي متابعته وتكثيفه في بيوت المسلمين لما يقوم به الإعلام الهابط من تأثير في واقع كثير من شباب وبنات المسلمين.

كما تحدث الداعية عبدالرحمن خان من افريقيا نيابة عن الضيوف القادمين لحضور الملتقى، حيث وجه رسالة وبالخصوص للإعلاميين بأن يكونوا محمديين في طرحهم وافكارهم ومحتواهم اﻹعلامي بغض النظر عن الوسائل المستخدمة وأن يسعوا لتغيير الواقع على المنهج واﻹعلام الذي يرضي الرب جل جلاله وتسر به عين النبي محمد صلوات الله وسلامه عليه.

عقب ذلك ألقى المفكر الإسلامي الداعية الحبيب أبي بكر العدني بن علي المشهور
المحور اﻷول ضمن فعاليات الملتقى الرابع عشر بدار المصطفى🗒️ تحت عنوان : “الأدوار والشرائح في الإعلام وتضمن:

• أثر شبكات التواصل الاجتماعي في دور الأفراد كإعلاميين.

• الطفل والنشئ والاعلام.

• اللغة والمواكبة والمتابعة مع طرح البديل.

حيث وجه ووضح ما يتطلبه الواقع من ممارسة للإعلام اﻹيجابي البناء واحتياج المجتمع إليه وغرس اﻷفكار المربوطة بالقرآن والسنة في اﻹعلاميين على وجه الخصوص وكل من له دور أو نشاط يستطيع من خلاله التأثير في فرد او أكثر.

كما حث على تمسك الإعلامي بالقيم والثبات على مبدأ الصدق ليؤدي حق القلم والصوت والصورة والتعبير بأمانة، فيكون بذلك خدم الدين والمجتمع وأدى مهمته .. فهناك اعلام إيجابي من عصر النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم مثل شعر سيدنا حسان ابن ثابت وسيدنا عبدالله بن رواحة وهناك اعلامي سلبي او هابط كقول أحدهم للنبي اعدل يا محمد انها قسمة ظيزى.

وقد أجاب المفكر الإسلامي الحبيب ابي بكر العدني على عدد من المداخلات لعدد من الحضور أو التي أرسلت من المتابعين للملتقى عبر مواقع وشبكات التواصل الإجتماعي.

واختتمت الجلسة بكلمة لعميد دار المصطفى المربي الحبيب عمر بن محمد بن حفيظ والذي
نبه فيها على ضرورة إعادة الإعلام الديني لحقيقته الخالصة لله فهي سر وأساس نجاحه.. مشددا على عدم استغلال الدين حسب الهواء والمصلحة الشخصية، موجها على ضرورة إقامة النبي محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلّم في مقامه فيسلم له الإعلام واﻷقلام لنفهم ما وضح لنا ونتبعه ففيه السلامة في الدارين.

الجدير بالذكر سوف تستمر فعاليات الملتقى الرابع عشر يومي الثلاثاء واﻷربعاء .. وحضر الجلسة اﻹفتتاحية ومتابعة المحور اﻷول جمع من العلماء والدعاة وعدد من الإعلاميين .. وجمع غفير من ضيوف الملتقى من داخل اليمن وخارجه.

 

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: