كتاب ومقالات

حكومة الشرعية اليمنية والتحالف .. يخسرون ثقة منتسبو الأمن والجيش اليمني .. #مقال لـ الناشط الحقوقي “أسعد أبو الخطاب “

أسعد أبوالخطاب

حكومة الشرعية الخاضعة تحت سيطرت تحالف دعم الشرعية اليمنية تخسر شعبيتها بسبب أتعمد في قطع المرتبات على منتسبي الجيش والأمن في المحافظات المحررة في اليمن، أغلب منتسبي هذين القطاعين الهامين الذين يفترض أن يكونا أكثر القطاعات الحكومية انتظاما في صرف المرتبات الشهرية كأقل تقدير على الواجب الذي يقومون به في خدمة وطنهم، ولكنها تقوم حكومة الشرعية اليمنية الخاضعة لدول للتحالف بقطع مرتباتهم نصف عام بدون حسيب ولا رقيب.

وها هم منتسبو الجيش ومنذ ستة أشهر خلال العام الجاري 2020 دون مرتبات شهرية، بالإضافة إلى مرتبات متأخرة خلال الأعوام الماضية، ينتظرون كل يوم بشغف خبرآ يحدد موعد صرف مرتباتهم التي ينتظروها بفارغ الصبر، كونها مصدر الدخل الوحيد لشريحة كبيرة منهم ولكن حكومة الشرعية اليمنية تستخدم الرواتب ورقة رابحة لتحقيق سياستها التي صارت مكشوفة أمام الكل.

وبين هذا وذاك يظل الامن الجيش أهم وأبرز قطاعين في أي دولة بالعالم، ولكن معظم منتسبو الامن والجيش لقد فقدوا ثقتهم في حكومة الشرعية الخاضعه تحت سيطرت تحالف دعم الشرعية في اليمن و”التحالف”، حيث حاول منتسبو الأمن والجيش في البحث عن وظائف خاصة لكي يوفرون متطلباتهم الأساسية لهم وأفراد أسرهم ، والبعض يتسولون عن حقوقهم ومرتباتهم، وكأنهم يطلبون من الحكومة اليمنية والتحالف منحة أو هبة او صدقة تصرف لهم، فإلى متى يا حكومة الشرعية ألم يحين الوقت للعودة الى رشدك، يقول المثل: (قطع الرأس ولا قطع المعاش).

حذر منتسبو الأمن والجيش بأن قطع رواتبهم تعد عقاب جماعي بقرار مسيس تتحمله المملكة العربية السعودية و “التحالف” كونهم راعي السلام في تنفيذ اتفاق الرياض التي نصت على صرف رواتب الأمن والجيش اليمني بسرع وقت.

جديد داخل المقالة
اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: