fbpx
اخبار المملكة العربية السعودية

خادم الحرمين الشريفين :رئاسة المملكة لـمجموعة قمة العشرين شجعت الاقتصاد الدائري للكربون

الریاض ( حضرموت21 ) متابعات

قال خادم الحرمین الشریفین الملك سلمان بن عبدالعزیز آل سعود “ان رئاسة بلاده لمجموعة العشرین شجعت اطار الاقتصاد الدائري للكربون التي یمكن من خلالھا إدارة الانبعاثات بنحو شامل ومتكامل”.

واضاف الملك سلمان في كلمته التي القاها ،مساء اليوم، في اختتام أعمال الدورة الخامسة عشرة لاجتماعات قمة قادة دول مجموعة العشرين الافتراضية، التي عقدت يومي 21 و22 برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود،” مع زیادة الانبعاثات الناتجة عن النمو الاقتصادي علینا أن نكون روادا في تبني منھجیات مستدامة وواقعیة ومجدیة التكلفة لتحقیق الأھداف المناخیة الطموحة”.

وذكر انه سیتسنى للدول تبني وتعزیز التقنیات التي تتناسب مع المسارات التي تختارھا لتحولات الطاقة وذلك من خلال ركائز الاقتصاد الدائري للكربون.

ولفت في ھذا المجال الى عزم المملكة إطلاق (البرنامج الوطني للاقتصاد الدائري للكربون) لترسیخ وتسریع الجھود الحالیة لتحقیق الاستدامة بأسلوب شامل، داعیا الدول الأخرى للعمل معھا على تحقیق أھداف ھذا البرنامج.

وقال الملك سلمان “لدینا العدید من المبادرات المعنیة بالتقاط الكربون وتحویله إلى مواد خام ذات قیمة” مشیرا الى المنشأة الأضخم في العالم لتنقیة ثاني أكسید الكربون والتي أنشأتھا الشركة السعودیة للصناعات الأساسیة (سابك).

واوضح “لدینا خططا كبیرة لمصادر الطاقة المتجددة ویشمل ذلك طاقة الریاح والطاقة الشمسیة اللتین ستمثلان ما نسبته 50 في المئة من الطاقة المستخدمة لإنتاج الكھرباء في المملكة بحلول عام 2030.” بدوره اكد الرئیس الصیني شي جین بینغ أن بلاده أعلنت ضمن مبادرة الصین توسیع نطاق اسھاماتھا المحددة للوصول إلى حلول في انبعاثات أكسید الكربون بحلول عام 2030 وتحقیق الحیاد الكربوني عام 2060 فانھا ستسعى لاستخدام منتجات نظیفة ومنخفضة الكربون بالاضافة الى الاستخدام الآمن والفعال للطاقة.

اما الرئیس الأمریكي دونالد ترامب فقد أشار الى ان لدى بلاده ومجموعة العشرین فرصة لمواصلة البناء نحو بیئة أفضل وتعزیز الوصول الى طاقة نظیفة وبأسعار معقولة. واضاف ترامب “قطعنا خطوات مذھلة لضمان أن تكون الولایات المتحدة من بین الدول الأنظف في جودة الھواء والمیاه عالمیا، اذ استثمرنا أكثر من 38 ملیار دولار في البنیة التحتیة للمیاه بما في ذلك ملایین الدولارات لحمایة الأطفال من الرصاص في میاه الشرب”.

فيما اكد رئیس الوزارء الیاباني یوشیھدي سوغا ان القضایا البیئیة العالمیة تمثل تحدیا كبیرا للعالم أجمع ولمجموعة العشرین بشكل خاص “ونحن بصفتنا كقادة مجموعة العشرین یجب أن نعمل كفریق واحد”.

وقال سوغا ان “التصدي لتغیر المناخ لیس عائقا للنمو الاقتصادي فقط بل یتوجب علینا تغییر افكارنا للتوافق مع النقلة النوعیة في تدابیر تغیر المناخ التي تؤدي إلى تحول الھیاكل الصناعیة وكذلك اقتصادتنا ومجتمعتنا إلى نمو دینامیكي للاقتصاد العالمي”.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: