صحة

الصحة العالمية تدعو للنشاط البدني للحفاظ على #اللياقة في عصر الجائحة

(حضرموت21) صحة 

قالت منظمة الصحة العالمية أمس الأربعاء إنه يتعين على جميع البالغين ممارسة 150 دقيقة على الأقل من النشاط البدني القوي أسبوعياً، وهو أمر ينطوي على أهمية بالغة حتى بالنسبة للصحة العقلية في حقبة كوفيد-19 وذلك في أول توجيه لها منذ نحو عشر سنوات.

وأوصت المنظمة بأن يمارس الأطفال والمراهقون التمارين البدنية بمعدل ساعة واحدة يومياً والحد من الوقت أمام الشاشات الإلكترونية.

كل حركة مهمة

وقالت المنظمة لدى إطلاق حملتها “كل حركة مهمة” إن على الأشخاص من جميع الأعمار تعويض السلوك الخامل المتنامي لديهم بالنشاط البدني وذلك لدرء المرض والعيش لسنوات أطول.

فوائد جسدية وعقلية

وقال روديجر كريتش مدير قسم تعزيز الصحة العامة في منظمة الصحة العالمية في إفادة صحفية إن “زيادة النشاط البدني لا يساعد فحسب على الوقاية من أمراض القلب والسكري من النوع الثاني والسرطان ولكنه يحد أيضاً من أعراض الاكتئاب والقلق ويقلل من التدهور المعرفي بما في ذلك الزهايمر كما يحسن الذاكرة”.

المشي وركوب الدراجات

وقالت منظمة الصحة العالمية إن واحداً من كل أربعة بالغين وأربعة من بين كل خمسة مراهقين لا يمارسون ما يكفي من النشاط البدني الذي يمكن أن يشمل المشي وركوب الدراجات.

توصية للحوامل والمرضعات

وقالت فيونا بول مديرة وحدة النشاط البدني بالمنظمة “تؤكد هذه الإرشادات على ما يعاني منه الكثيرون خلال قيود كورونا المطبقة في جميع أنحاء العالم. وأن ممارسة النشاط يومياً أمر جيد ليس فقط لأجسامنا بل أيضاً لصحتنا العقلية”.

ويتم حاليا إدراج الحوامل والأمهات بعد الولادة في التوصيات التي تشمل ممارسة ما بين 150 و300 دقيقة من النشاط المعتدل إلى القوي أسبوعياً.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: