آراء وحواراتخبر رئيسي

#التميمي لـ ” هوارن نيوز ” #أردوغان لديه مشاريع تفكيكية لتدمير الدول المجاورة

Aa

عدن (حضرموت21) خاص 

أجرت الصحفية المصرية أماني عزّام لقاءً صحفيا نشرته وكالة ” هوارن نيوز ” مع رئيس تحرير جولدن نيوز أنور التميمي ، تناول فيه جملة من القضايا المتعلقة بالصراع الاقليمي ، والدور التخريبي الذي تمارسه تركيا ضد جيرانها العرب .  

نص الحوار :

قال الباحث والمحلل السياسي أنور التميمي : إن الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان يقود بلاده إلى العزلة ، وأكّد أن أردوغان سجّل حضور “مشاغب” في ملفات النفط والممرات الاستراتيجية  وأشار الباحث والمحلل السياسي اليمني أنور التميمي في لقاء أجرته معه وكالتنا، إلى أن أردوغان يقزّم تركيا ويجعلها مجرّد مأوى وداعم لوجستي للمجموعات الإرهابية ولصوص النفط، مبينًا أن هذا الأمر سيخلق طبقة في تركيا نفسها ترتبط مصالحها بالإرهاب والإرهابيين.

‘أردوغان لديه مشاريع تفكيكية لتدمير الدول المجاورة’

وقال أنور التميمي: ” مشروع أردوغان مشروع تفكيكي تدميري للدول المجاورة، لا يمتلك مقومات القدرة على ضم أو إدارة هذه الدول المستهدفة واستعمارها، كما كان يفعل العثمانيون، لأن المعطيات والظرف التاريخي مختلف تمامًا، ويدرك أردوغان ذلك تمامًا، لذا فمشروعه لا يتعدّى التخريب والتفكيك للدول المستهدفة، وضرب الدولة الوطنية فيها، وإفساح المجال للعصابات والتنظيمات المحلية المرتبطة بالاستخبارات التركية للوصول إلى سدّة الحكم في هذه الدول، وبوساطة هذه العصابات المحلية يتسنّى لنظام أردوغان وضع اليد على مقدرات وثروات هذه البلدان”.

aser

ونوه أنور إلى أن التنمية المزعومة في تركيا التي يتحدث عنها أردوغان، قائمة على خراب مجتمعات أخرى، فمثلًا ازدهار السياحة التركية قائم على ضرب السياحة في مصر عبر أذرع تركيا الإرهابية، وازدهار صناعة النسيج في تركيا مؤسس على فرضية ضرب صناعة النسيج في سوريا، كذلك ضمان حصول تركيا على النفط والغاز بحسب المشروع الأردوغاني لا يتم إلّا بتدمير ليبيا وإثارة الفوضى وعدم الاستقرار في البحر المتوسط.

‘تركيا تتهرب من التكاليف القانونية والسياسية عبر استخدام المرتزقة السوريين  وتعليقًا على استخدام تركيا مرتزقة سوريين للتدخل في الدول المجاورة،

قال المحلل السياسي أنور التميمي” : الحروب بالمرتزقة أو الحروب بالوكالة أقل كلفة، عسكريًّا وسياسيًّا، وحتى قانونيًّا، حيث تستطيع الدولة التي تستخدم المرتزقة أن تتجنب الملاحقة القانونية، والمجتمع الدولي في هذه الحالة لا يستطيع القيام بردّ مباشر على تركيا، وأقصى ما يمكن القيام به، هو توجيه ضربات عسكرية لهذه العصابات.

‘أفعال أردوغان المشاغبة أبقته بعيدة عن الاتحاد الأوروبي’

وحول الخلافات التي تعيشها تركيا مع الاتحاد الأوروبي، أشار أنور التميمي إلى أن اردوغان غازل أوروبا طويلًا، لكن مجتمعه لم يكن مهيأً للاندماج لأسباب عدّة، فتم تأجيل القبول بتركيا عضوًا في النادي الأوروبي، “أردوغان سجل حضور “مشاغب” في ملفات النفط والممرات الاستراتيجية، مقابل الكف عن إثارة المشاكل، وآخر تصريح لأردوغان جاء في ذروة حالة الاستياء الأوروبي من الشغب التركي، مما يؤكد أن أردوغان يعتقد بأن اللحظة مناسبة لقطف الثمرة، وهذه الأساليب جعلت من تركيا أكثر بعدًا، من أي وقت مضى، عن حلم دخول النادي الأوروبي”.

‘طموحات وتوهّم تركية حول الإدارة الجديدة لأمريكا’

وبيّن الباحث والمحلل السياسي اليمني أن الإخوان المسلمون وأردوغان يتوهمون حدوث تغيرات نوعية في قواعد الاشتباك في العلاقات الدولية بعد فوز بايدن، ويتوقعون ترتيبات وأحداث عاصفة بحجم ترتيبات ما سمي بثورات العربي عام 2011، لذلك فإن أردوغان يطمح في إسناد أمريكي لتحركاته وسياساته، ويتوهم أن هذا الأمر بات محققًا.

وعن خطر تركيا على النفوذ الروسي، أكد أنور التميمي أن أي خطر من تركيا على النفوذ الروسي، ينتهي مع أول احتجاج أو تنبيه روسي لتركيا وما يحصل الآن هو لأغراض دعائية فقط. ‘أردوغان يقزّم تركيا ويجعلها مأوى للجماعات الإرهابية’  وتطرق الباحث والمحلل السياسي اليمني أنور التميمي في نهاية حديثه، إلى مستقبل تركيا في ظل تدخلها في دول الجوار

وقال: ” أردوغان يقزّم تركيا ويجعلها مجرّد مأوى وداعم لوجستي للجماعات الإرهابية ولصوص النفط، وهذا الأمر سيخلق طبقة في تركيا نفسها، ترتبط مصالحها بالإرهاب والإرهابيين، ولن تتورع هذه الجماعات المحلية من نقل الإرهاب مستقبلًا إلى تركيا، إذا كانت مصالحها الاقتصادية تقتضي ذلك، هو يفعل ذلك لخلق حاضنة تقبل ببقائه في السلطة، ولكنه يدمر حاضر و مستقبل تركيا تمامًا.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: