محليات

القائد كمال الحالمي يعزي باستشهاد القائد “علي قاسم شريبه”

عدن ( حضرموت21 ) علاء بدر




جديد داخل المقالة

بعث مساء اليوم القائد كمال الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد الحزام الأمني -قطاع المنصورة- برقية عزاء ومواساة في استشهاد القائد الجسور (علي قاسم شريبه القاضي الحالمي) قائد كتيبة الصمود ورفاقه فجر أمس السبت في جبهة وادي سلا بمحور أبين القتالي.


حيث لقي الشهيد علي شريبه ربه أثناء معركة بطولية شرسة خاضها هو ورفاقه الأبطال ضد قوى البغي والعدوان الإرهابية.


وعبر القائد كمال الحالمي عن حزنه الشديد لاستشهاده وهو المعروف بصفات الشجاعة والفداء والإقدام، مشيراً في تعزيته إلى أن هذا البطل الفدائي العظيم سقط وهو في أنبل مواقف الشجاعة والبطولة والإقدام مقاوماً جسوراً لمليشيات الإخوان والإرهاب في ساحات الوغى.


وقال قائد الحزام الأمني -قطاع المنصورة- في البرقية بأن الشهيد ورفاقه الميامين لقنوا العدو دروساً عظيمة، لا تنسى في كل المعارك والأحداث التي دارت رحاها في جبهات محور أبين القتالي، ورحلوا عن هذه الحياة شامخي الهامات مرفوعي الرؤوس وبرحيلهم خسر الجنوب كوكبة من أشجع فرسانه، كما خسر قائداً ومقاتلاً مغواراً مقبلاً غير مدبر، قاد كل المعارك الفاصلة للدفاع عن الجنوب بحنكة بارعة واقتدار عالٍ إبتداء من جبهات الضالع وكرش والعند وعدن وشبوة ثم أبين التي شهدت ارتقائه إلى مصاف الشهداء الخالدين -بإذن الله تعالى-.


 ونعى قائد كتيبة الاحتياط الثانية ابن (شريبه الحالمي) مؤكداً على المضي قدماً في درب شهدائنا الأبرار حتى تحقيق النصر، مشدداً في التعزية بأن هذه التضحيات الجسيمة ستكون عنواناً بارزاً للنصر المبين وسُلَّـماً للعزة والكرامة.


وعاهد القائد كمال الحالمي هؤلاء الرجال العظماء بأن دمائهم الزكية لن تذهب هدراً وستظل نبراساً يضيء دروب التحرر، وستبقى أرواحهم الطاهرة مصدر إلهام وفخر واعتزاز لكل أبناء الشعب جيلاً بعد جيل، ولن تزيد هذه التضحيات القيادات والجنود إلا قوة وعزيمة وإصرار على مواجهة قوى الشر والإرهاب.


واختتمت برقية القائد كمال الحالمي بتقديم العزاء لأهل وأقارب الشهداء وكافة أبناء حالمين ومشاطرتهم هذا الوجع، معبراً لهم عن صادق تعازيه القلبية وعظيم مواساته بهذا المصاب الجلل، سائلاً المولى عزوجل أن يتغمده هو ورفاقه بواسع رحمته ومغفرته، ويسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن يحشرهم مع الشهداء والصديقين والصالحين وحَـسُـن أولئك رفيقاً.


إنا لله وإنا إليه راجعون.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: