بقية المحافظاتمحليات

تنظيمات #إرهابية تمد يد العون لميليشيا #الحوثي بالضالع

الضالع (حضرموت21) متابعات 

كشفت العملية الإرهابية الغادرة التي استهدفت الدكتور خالد عبده الحميدي وأودت بحياته، يوم الأحد، عن أن هناك تنظيمات إرهابية تسعى لتقديم يد العون إلى المليشيات الحوثية وفقاً لتفاهمات سابقة بين الطرفين في مواجهة القوات المسلحة الجنوبية التي تصد محاولات اختراق العناصر المدعومة من إيران للمحافظة الجنوبية.

لم يعلن أي طرف حتى الآن عن مسؤولية ارتكاب الحادث لكن أصابع الاتهام تشير إلى تورط عناصر إرهابية تحاول إثارة الفوضى في المحافظة التي تقدم أروع الأمثلة في كفاحها ضد المليشيات الحوثية، لكن تماسك أبناء الجنوب والتقارب الشعبي بين المواطنين في محافظة الضالع والقوات المسلحة الجنوبية تقطع الطريق على أي محاولة من هذا النوع.

تحاول المليشيات الحوثية أن توظف التنظيمات الإرهابية المتحالفة معها لخلخة جبهة الضالع، ويعبر الحادث الأخير عن مدى الضعف الذي أصاب المليشيات بعد أن أضحت غير قادرة على تحقيق أي انتصار يذكر من خلال المواجهات المباشرة مع القوات المسلحة الجنوبية، وهو ما يفسر هدوء جبهات الضالع فترات طويلة في وقت تتكبد فيه العناصر المدعومة من إيران خسائر فادحة.

يبدو من الواضح أن المليشيات الحوثية تحاول تكرار ما ذهبت إليه مليشيات الشرعية والتي وطدت علاقتها بالتنظيمات الإرهابية بحثاً عن تحقيق أي انتصار يذكر على جبهات أبين، لكنها كما الحال في الضالع تتعرض لخسائر فادحة يومياً، حتى بعد أن قامت بتصدير العناصر الإرهابية لتكون في مقدمة الصفوف بمواجهة القوات المسلحة الجنوبية.

جديد داخل المقالة

وأحبطت القوات المسلحة الجنوبية، الأحد، هجومًا لمليشيا الحوثي المدعومة إيرانيًا، على بعض المواقع في قطاع بتار شمال الضالع، كما نجحت القوات المسلحة الجنوبية، في التصدي لتلك المحاولة الحوثية، التي استهدفت السقاية والحبيل بقطاع بتار.

وقبل أيام تصدت وحدات القوات المسلحة الجنوبية أيضا لمحاولتي تسلل مليشيات الحوثي باتجاه قطاع الحرّة – قَروض، شمال شرقي مديرية الحشاء، بشمال الضالع، وتحركت المليشيا المدعومة من إيران، تحت غطاء نيراني مكثف بالأسلحة المتوسطة، للتسلل باتجاه موقعي الشهيد العشوي والحرّة.

وردت القوات الجنوبية على مصادر نيران المليشيا، واستهدفت العناصر الحوثية المتسللة، وأجبرتها على الانسحاب بعد تكبيدها خسائر بشرية ومادية، فيما قالت مصادر ميدانية إن وحدة الاستطلاع بالقوات المسلحة الجنوبية رصدت المليشيا وتعزيزاتها، وترصدتها بالخطوط الأمامية، مؤكدا أنها نجحت في إفشال الهجوم.

كما نجحت القوات المسلحة الجنوبية في عملية نوعية في قتل قيادي بارز بمليشيا الحوثي الإرهابية وعدد من مرافقيه، خلال كمين مُحكم نفذته وسط مديرية جبن شمال شرق الضالع.

وأسفر الكمين الذي جرى في منطقة نعوة بمديرية جبن، عن مصرع القيادي الميداني البارز بمليشيا الحوثي المدعو “الديلمي”، إلى جانب ثلاثة من مرافقيه، بالإضافة إلى إصابة ثلاثة آخرين بإصابات خطيرة.

وتواصل القوات المسلحة الجنوبية، ضرباتها النوعية لاصطياد القيادات الميدانية البارزة بمليشيا الحوثي في جبهات شمال الضالع.

وكان عميد كلية التربية في الضالع الدكتور خالد عبده الحميدي، قد تعرض إلى عملية اغتيال من قبل مجهولين، اليوم الأحد، وأوضح شهود عيان، أن عملية الاغتيال جرت أمام المجمع التربوي بالشارع الخلفي في الطريق المؤدي للعرشي.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: