إفتتاحية الصباحخبر رئيسي

افتتاحية #حضرموت21.. الارهاب يستهدف الجنوبيين فقط !!

(حضرموت21) خاص فريق التحرير

تتفاعل لعبة الإرهاب طرديا مع لعبة السياسة والصراع العسكري المحتدم في اليمن، وطالما كانت ورقة الإرهاب أداة فاعلة في يد قوى المحتل اليمني الذي يمثله حزب عفاش وحزب الاصلاح فرع الإخوان في اليمن، ابتداء من عام تحقيق الوحدة المشئومة في العام 1990 عندما دشنت سلسلة الإغتيالات للكوادر والقيادات الجنوبية حتى صيف العام 1994 الذي شهد انتصارا مؤزرا لنظام الإرهاب والقبيلة المكون من تحالف صالح والإخوان المسلمين.

اليوم كانت حلقة جديدة في مسلسل الإرهاب المستمر بعد استهداف نقطة أمنية تابعة لقوات الحزام الأمني في لودر أسفرت عن استشهاد 6 جنود من القوات الجنوبية بعدما تجاوز عناصر القاعدة عدة نقاط عسكرية تابعة لجيش الإصلاح المتمركز قريبا، مما يؤكد الحقيقة الثابتة أن ورقة القاعدة لازالت فاعلة وصالحة للاستخدام تحت رعاية تحالف قوات حزب الإصلاح الإخواني والمنتفعين الفاسدين من شرعية الرئيس هادي.

لم تتغير العربدة السياسية الإخوانية قيد أنملة ولم تتبدل عقلية إدارة الصراع السياسي لدى مجموعات الإخوان العسكرية وبالتالي فإن التعامل مع تلك العقيدة والذهنية يبدأ بدحر رؤوس الإرهاب والداعمين له عسكريا ومن ثم رفع الغطاء عنهم سياسيا عبر كنسهم وإبعادهم من مربع اتخاذ القرار لأن المدخلات الإخوانية لا تنتج إلا مخرجات داعشية يستثمرها اللاعب السياسي لتحقيق مطامعه ولضرب خصومه السياسيين في إطار سياسة الاستبداد والقمع واضطهاد الشعب الجنوبي الثائر والمطالب بنيل استقلاله وتحقيق مطالبه المشروعة.

الإرهاب لا يستهدف إلا الجنوبيين فقط خصوصا عندما تم البدء بالعمل به كورقة رابحة يستخدمها الغازي اليمني للجنوب لقمع أية محاولة جنوبية للاستقلال لكن تبقى معركة الجنوبيين ضده مستمرة بمستوياتها السياسية والعسكرية وسيتم في نهاية المطاف دحره وهزيمة مموليه وداعميه من حزب الإصلاح والقوى الانتهازية الأخرى.

جديد داخل المقالة

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: