محليات

مشاركة القاضي منى صالح بكلمة لمنظمات المجتمع المدني والمرأه بالفعالية الخاصة باليوم العالمي لحقوق الإنسان في #عدن

عدن ( حضرموت21 ) خاص



.نظمت وزارة حقوق الإنسان وبالتعاون مع مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ” فعالية الاحتفاء بالذكرى السنوية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان 2020م برعاية الدكتور محمد محسن عسكر في عدن.


وفي الافتتاحية بكلمة الوزارة التي ألقاها مدير عام البحوث والدراسات في وزارة حقوق الإنسان أ.وليد الابارة نيابة عن معالي وزير حقوق الإنسان د. محمد عسكر في هذه المناسبة نقلت تحياته و إمتنانه للحاضرين جميعا


جديد داخل المقالة

وأوضح انه من كل عام تحتفل البشرية جمعاء بيوم حقوق الإنسان في 10 كانون الأول/ديسمبر مشيرا بان يرمز هذا اليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة في عام 1948 الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ويعد الاعلان وثيقة تاريخية أعلنت حقوقا غير قابلة للتصرف حيث يحق لكل شخص أن يتمتع بها كإنسان بغض النظر عن العرق أو اللون أو الدين أو الجنس أو اللغة أو الرأي السياسي أو غيره أو الأصل القومي أو الاجتماعي أو الثروة أو المولد أو أي وضع آخر.


وأضاف قائلا اننا كوزارة حقوق الإنسان سنواصل مهامنا الوطنية الإنسانية في رصد وتوثيق تلك الجرائم، وسنعمل على حفظها من النسيان، وسنعمل مع بقية المؤسسات الدستورية على الدفاع عن شعبنا حتى ينال كافة حقوقه بدءا باستعادة دولته وحقه في اختيار من يمثله في السلطة، وصولا الى انفاذ القانون وتحقيق العدالة..


وتحدث وكيل أول محافظ محافظة عدن أ. محمد نصر شاذلي بكلمه ترحيبية نقل فيها تحيات المحافظ أ. احمد حامد لملس للحاضرين و مؤكدا حرص السلطة المحلية بان يظل الإنسان حاصل على الحقوق والانشطة دون إقصاء اوتهميش وان هذا توجه عام يقوده المحافظ في مدينة عدن .


من جانبه أشار أ. اسعد صالح مدير مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في عدن بان مكتب المفوضية يتطلع إلى الشراكة والبناء مع الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وذلك من اجل دعم حقوق الإنسان بناء على حدود الإمكانيات المتاحة للمكتب.


وفي تصريح صحفي بالفعالية أكد مدير مكتب الوزير الدكتور ردفان المفلحي أن العالم يحتفل فى العاشر من ديسمبر من كل عام باليوم العالمى لحقوق الإنسان، وهو اليوم الذى اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمى لحقوق الإنسان سنة 1948. داعيا على ضرورة وضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان فى اليمن والعالم ككل ، وتمكين الشعوب من التمتع بحقوقها مضيفا أن بالوقت الذي يحتفل العالم بالذكرى ال 72 لليوم العالمي لحقوق الإنسان تمارس مليشيات الحوثي أبشع الانتهاكات .


وطالب المفلحي المجتمع الدولي بوضع حد لهذه الجماعات الإيرانية التي انتهكت كل الموثيق الدولية والقوانين والعادات والأعراف والوطنية . داعيا.


وفي كلمة ذوي الهمم والاحتياجات الخاصة شكرت الاستاذة الرميصاء يعقوب قيادة وزارة حقوق الإنسان ممثلة بشخصية معالي الوزير نظرا للجهود الكبيرة التي يقدمها لذوي الهمم من خلال أقامت الدورات التدريبية والفعاليات الحقوقية داعية إلى تنفيذ الاتفاقية الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة لتمكنوا في الحصول على حقوقهم ، كحق انساني وترك المجال لهم من المشاركة ،كما نصت المواثيق الدولية والقوانين الوطنية.



وجاء دور منظمات المجتمع المدني والمرأة بكلمة ألقتها  المحامي العام الاول القاضي . منى صالح محمد رئيس حقوق المرأه والطفل رئيس جمعية انا وليس اعاقتي.سفيرة ذوي الهمم مقدمة الشكر الكبير لمعالي وزير الانسان وعن وقوفه المعهود مع الانسان وبالاخص مع شريحة ذوي الهمم، مشيرة بأن الانسان هو الثروه الحقيقية لاي مجتمع له حق العيش بكرامة دون الاساءه له او اقصاءه، بصرف النظر عن لونه وجنسه وعرقه ودينه ،وعدم اقصاء المرأه من قبل اخيها الرجل ويجب عليه تفهم وضعها وحقها بالمشاركه الفعاله في ان تكون صانعة قراروالمراه هي الام والاخت والزوجه والابنه وعدم تعنيفها مطلقا والاعتراف يتاتى من خلال احقاق حقها على وجه الواقع وليس قولا والتداعي به



وتابعت ان حقيقة الامر غير ذلك فالرسول اوصى بالنساء واستوصى بهن وانه لافرق بين الأبيض والأسود إلا بالتقوى وان لكل شخص قدرات واراده يجب ان نحترمها مع مراعاة خصوصية المرأة البيولوجيه والسيكولوجيه..الى جانب تسخير كل الاهتمام بالاطفال وبحقهم بالتعليم والصحه وداعية إلى إحلال المساواه بالحقوق بما يكفل حق الاستدامة والتنمية والعيش بسلام


 وطالبت المنظمات الدولية بتوظيف إمكانياتها بما يكفل حماية حقوق الإنسان وتعزيزها وان يكون عام 2021 عام مليئ بالعطاءات والانجازات وتوفير الخدمات الاساسيه للانسان الذي يعتبر المقوم الاساسي لنهضته في المجتمع .



وأوصى المشاركون بالتوصيات وهي إدخال حقوق الإنسان في مناهج التعليم وإيجاد مشاريع نوعية في بناء قدرات المجتمع المدني المهتمة بالطفولة ، تدريب كادر متخصص بالتعامل مع المساجين ، ضرورة إنشاء مراكز جديدة للسجون متخصصة ، إتاحة الفرصة إمام المرأة للمشاركة في تبؤ المناصب في السلطات المحلية وتمكينها من تقديم نماذج ومبادرات مجتمعية ناجحة



حضر الفعالية منسق اللجنة العلية للإغاثة جمال بالفقيه ، ومدير برنامج الانمائي لشوون المشاريع وليد باهارون ، ومدير مكتب مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الانسانية صالج ذيبان ، وممثلي من منظمات المجتمع المدني والنشطاء والحقوقيين .

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: