إفتتاحية الصباحخبر رئيسي
أخر الأخبار

افتتاحية “#حضرموت21 ” .. نهاية العربدة الاخوانية

أبين (حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

مع بدء الانسحابات المتبادلة في أبين بين القوات الجنوبية وميليشيا حزب الاصلاح الإرهابي وبضغط من قيادة التحالف العربي دخل المنعرج السياسي ومن تحته المنحنى العسكري مرحلة جديدة وحاسمة خصوصا بعد التسويف والكذب والتحشيد العسكري الذي ظلت تلك الميليشيات تمارسه للتملص من تنفيذ اتفاق الرياض الذي سيفقدها النفوذ والشرعنة المزيفة لميليشياتها الغازية التي تحاول دخول عدن وباقي محافظات الجنوب كإثبات على رغبتها المتواصلة لسفك مزيد من الدماء الجنوبية وتدمير ما تبقى من خراب وتعميم حالة القتل والفساد بدعاوي استعادة الدولة وفرض الأمن.

لم تعد البروباغندا الإعلامية لجماعة الإخوان في اليمن تنطلي على الجنوبيين، فهم يعرفون حق المعرفة كيف أن تلك الجماعة تتقن فن التخفي والتقية السياسية والظهور بمظاهر التقي الورع بغرض تحقيق مطامع ونفوذ القبائل الشمالية الهمجية في الجنوب لنهب خيراته وشفط مزيد من ثرواته عبر سياسة التجهيل والفوضى وتعميم الجوع والفقر والحرب في عموم ربوع الجنوب.

اسدال الستار على العربدة الاخوانية في شقرة ومعركتهم الفاشلة التي أسموها الفجر الجديد ستنعكس سياسيا على حالة الانغماس التي يمارسونها داخل الشرعية وبالتالي سيتم تعريتهم وكشفهم للملأ في سبيل طردهم في نهاية المطاف.

ما تحقق في الماراثون السياسي للمجلس الانتقالي في الرياض سيحتاج فترة قليلة لنرى ثمراته الكبيرة أمامنا ونكاد نجزم بقدرة قيادتنا في العبور بالقافلة النضالية الجنوبية من جسر التحرير إلى آفاق الاستقلال والخروج من اليمننة السياسية، ولا يمكن لأي عربدة إعلامية أو سياسية أو عسكرية صادرة من قبل جماعة الإخوان أن تقلل من حجم الانجازات والتقدم الذي تحرزه القيادة السياسية للمجلس الانتقالي الجنوبي ممثل شعب الجنوب وحامل خياراته التحررية والنضالية.

جديد داخل المقالة
اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: