مجتمع مدنيمحليات

دائرة #المرأة بمؤتمر #حضرموت الجامع تشارك في #القمة النسوية الثالثة

عدن (حضرموت21) خاص 
شاركت دائرة المرأة بمؤتمر حضرموت الجامع ممثلة بالأستاذة مدينة عدن في فعالية القمة النسوية الثالثة التي انعقدت في عدن يومي 10/9 ديسمبر الحالي، تحت شعار “قوتنا…جهودنا”.. ونظمتها مؤسسة وجود للأمن الإنساني بالتعاون مع مؤسسة فريد ريش ايبرت – مكتب اليمن. 
ووقف المشاركات البالغ عددهن مائة امرأة يمثلن مختلف التكتلات والتحالفات والمنظمات النسوية والشخصيات الاجتماعية والسياسية والحقوقية في اليوم الأول من القمة دقيقة حداد ، وقراة الفاتحة على روح  عضوة رئاسة مؤتمر حضرموت الجامع رئيس دائرة المرأة المغفور لها بإذن الله الأستاذة بديعة عوض بن جبير، سائلين الله العلي القدير أن يتغمدها بواسع رحمته وغفرانه ويسكنها فسيح جناته ، مشيدين بمشاركتها المتميزة في الدورتين السابقتين (الأولى) و(الثانية) من القمة النسوية .. 
وناقشت الدورة الثالثة العديد من الموضوعات التي تخص قضايا المرأة والسلام والأمن، بالإضافة إلى استعراض حصاد وانجازات عام كامل من القمة النسوية السابقة ، والتعريف بالمساعي النسوية الراهنة للسلام، وكذا مناقشة وتقديم رؤى بشأن متطلبات اصلاح القطاع الامني والعسكري وفقًا للقرار الأممي رقم (1325).
كما تناول المشاركات بالتحليل الوضع الحالي لاتفاق الرياض وتحديات وآثار تأخير تنفيذه، واستعراض آراء النساء حول الاعلان المشترك، وعملية السلام ودور النساء في الاحزاب وعلاقتهن مع المكونات النسوية.
وطالبت القمة أطراف اتفاق الرياض بضرورة تمثيل النساء في الحكومة المزمع تشكيلها واعلانها بنسبة لا تقل عن 30% ، بما يؤكد الوقوف بمسؤولية وإرادة سياسية جادة تجاه تعزيز شراكة النساء في صنع القرار ، إضافة إلى توجيه مناشدة للحكومة والمجتمع الدولي إلى الالتفات لمعاناة المواطنين في ظل ارتفاع جنوني في الاسعار وانهيار لم يسبق له مثيل للعملة الوطنية. 
وأعربت المشاركات عن شجبهن لاستمرار الحرب المشتعلة في اليمن منذ أكثر من ست سنوات وأعمال التصعيد كافة التي تشهدها محافظة أبين وما يقوم به  أطراف النزاع والاستمرار في تهديد الأمن والسلم وتمزيق النسيج الاجتماعي وتعريض حياة المدنيين وممتلكاتهم للخطر في اليمن عمومًا وعدن خاصة ، كما عبرت المكونات والشخصيات والمنظمات النسوية عن مناصرتها لأمهات المعتقلين والمخفيين قسريًا والمختطفين لدى مختلف أطراف النزاع في اليمن .
وصدر في ختام أعمال القمة بيان ختامي (إعلان عدن) تضمن التوصيات التالية :
1- التشديد على المطالبة بوقف الحرب الدائرة في اليمن منذ ست  سنوات والشروع في بناء السلام.
2 – مطالبة النساء المشاركات  بالإفراج عن جميع النساء المعتقلات لدى كافة اطراف النزاع دون قيد او شرط. 
3- الحفاظ على ما تم لالتزام به بموجب الوثيقة الصادرة عن أعمال التكتلات والمنظمات التسوية المشاركة في القمة النسوية الثالثة.
4 – تأمين برامج الحماية للنساء في المنظمات والمجموعات النسوية العاملات في مشاريع وبرامج بناء السلام.
5 – وقف الحرب الدائرة  في منطقة شقرة في محافظة ابين، وعدم اتخاذ المنطقة كساحة و مكان لصراع المصالح والاضرار بالمدنيين وممتلكاتهم.
6 – تؤكد النساء ان مسؤولية تنفيذ القرار 1325 تقع على الأمم المتحدة من خلال مكتب مبعوثها لدى اليمن في إطار عملية الوساطة الشاملة التي يقودها.
7 – تدعو النساء المبعوث الأممي بالزام الأطراف المتفاوضة بتخصيص نسبة مشاركة النساء في المفاوضات بما لا يقل عن 30 % وادراج النساء في كافة مفاوضات السلام بدرجاتها المختلفة. 
8 – التأكيد على ما جاء من مطالب في ورقة السياسيات المتعلقة تنفيذ قرارات المرأة والامن والسلام في اصلاح القطاع الأمني والعسكري.
9 – تؤكد النساء المشاركات في القمة على ضرورة اخذ عين الاهمية الآراء ووجهات النظر الصادرة عن القمة بشأن الاعلان المشترك.
10 – دعوة المنظمات الحقوقية العاملة في مدينة عدن إلى إدراج مهام الحماية والمشاركة والتوثيق التي تضطلع بها هذه المنظمات للدفاع عن الموروث الثقافي والطبيعي لمدينة عدن القديمة والمدن الأخرى التي تدخل في إطار جغرافية محافظة عدن، خاصة واننا نعيش عبثًا بمكون الموروث الثقافي والطبيعي لهذه المدينة مما يؤثر سلبًا على هوية عدن وموروثها والتوجهات التنموية لها.
11 – تؤكد النساء المشاركات في القمة النسوية على ضرورة تحمل أطراف اتفاق الرياض المسؤولية في التجاوب مع التزامات تنفيذ الاتفاق دون أي تأخير يهدد الأمن والاستقرار  ويزيد من تعقيد الوضع. 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: