بقية المحافظاتمحليات

القوات #الجنوبية مسنودة بقوات #الحزام الامني تحقق تقدما جديدا شمال #الضالع

الضالع (حضرموت21) متابعات

حققت القوات الجنوبية مسنودة بقوات الحزام الامني ومقاومه مريس يوم الثلاثاء، تقدما جديدا في جبهة مريس، شمال محافظه الضالع ، خلال معارك عنيفة خاضتها مع مليشيات الحوثي المدعومة من ايران .

وقال القيادي في قوات الحزام الامني عبدالسلام مسعد ” إن القوات الجنوبية خاضت معارك عنيفة ومتواصلة مع الحوثيين في القطاع الشرقي من جبهة مريس شمالي الضالع .

كبدت القوات الجنوبية خلال المعارك مليشيات الحوثي خسائر فادحه في العتاد والارواح وتمكنت من السيطرة على مواقع القهرة وبيت وليد والسبعة المتاخمة لجبل ناصه الاستراتيجي وسط تراجع للحوثيين.

وتزامنت المعارك مع قصف مدفعي وصاروخي للقوات الجنوبية استهدف مواقع وتجمعات وآليات قتالية للحوثيين في الجبهة ذاتها .

جديد داخل المقالة

مصدر عسكري في اللواء الخامس صاعقه اوضح ان عمليه تحرير موقع القهرة يعد من الاوليات ويأتي في اطار خطه عسكريه وذات اوليه لما يشكله من اهميه من حيث الخارطة العسكرية حيث انه يسيطر على العديد من المواقع ويشكل منطلقا لتحريرها.

وباغتت القوات المسلحة الجنوبية، يوم الثلاثاء، عناصر مليشيا الحوثي الإرهابية، المتمركزة في قطاع القهرة بمحور مريس، بهجوم واسع.

بالتزامن، تصدت وحدات القوات الجنوبية، لمحاولة هجومية شنتها المليشيات المدعومة من إيران، باتجاه قطاع بَتار بين قعطبة والحشاء.

وكبدت القوات المسلحة الجنوبية، خلال هجوما الذي انطلق من مسارات متعددة، مليشيا الحوثي خسائر بشرية ومادية فادحة.

وأكدت مصادر ميدانية مصرع العديد من عناصر المليشيا المدعومة من إيران داخل المتاريس، مشيرة إلى اغتنام كميات من الأسلحة.

وقصفت وحدات القوة الصاروخية بالقوات المسلحة الجنوبية، مواقع تمركز المليشيات الحوثية الإرهابية في أطراف مديرية دمت.

وتواصل مليشيات الحوثي، منذ يومين، محاولة تحقيق أي تقدم ميداني باتجاه موقعي الجُفينة والحبيل في قطاع بتار، دون أي نجاح.

وعقب تلقيها هزائم على جبهات الضالع لجأت مليشيات الحوثي الى قصف هستيري وعنيف على مساكن المواطنين شمال مريس ما اسفر عن مقتل احد المواطنين نتيجة وقوع مقذوف على منزله.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: