محليات

​محافظ العاصمة #عدن يناقش مع مدير منظمة “الاوتشا” سُبل التنسيق بين السلطة المحلية والمنظمات الدولية

عدن ( حضرموت21 ) خاص



ناقش محافظ العاصمة عدن الأستاذ أحمد حامد لملس، اليوم الأربعاء، مع السيد رينيه نجنهايس مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (الأوتشا) بعدن، سُبل التنسيق والتعاون المشترك بين السلطة المحلية والمنظمات الدولية العاملة بالعاصمة.


جديد داخل المقالة

وفي مستهل اللقاء، تحدث المحافظ لملس عن الدور الإنساني للمنظمات الدولية في العاصمة عدن وأهميته على الصعيد الإنساني، وأهمية تواجد الكثير من المنظمات وحضورها الفعّال في هذه المرحلة وهذه الظروف التي تمر بها البلاد ومساهمتها في التخفيف من انعكاسات الحرب ونتائجها الكارثية التي أثقلت كاهل المواطن جراء غلاء المعيشة وارتفاع أسعار متطلبات حياته اليومية.


ونوه المحافظ لملس بمشكلة غياب التنسيق وتجاوز السلطة المحلية ممثلة في مكتب التخطيط والتعاون الدولي بعدن من قبل بعض المنظمات وتعاملها المباشر مع وزارة التخطيط، مشيرا إلى أن ذلك تسبب في حدوث الكثير من المشكلات لبعض المنظمات، وبالتالي تحملت السلطة المحلية عبء معالجتها.


وأضاف المحافظ لملس قائلاً:” لهذا السبب وأسباب أخرى نُكرر مطالبتنا بنقل مقرات المنظمات الدولية إلى العاصمة عدن وفتح قنوات التنسيق والتواصل مع السلطة المحلية في الجوانب كافة، وعليه وكوننا نحرص على عدم تعرّض أي من المنظمات للعراقيل  خاطبناكم في الاوتشا، فنحن نريد تنسيق ميداني كامل كشركاء في العمل الخدمي والتنموي والإنساني”.


وأكمل المحافظ لملس حديثه مبيناً :”عندما نتحدث عن التنسيق، فنحن نتحدث عن تدخلات، والتدخلات جاءت لتصل إلى مستحقيها من مجتمعات وأفراد، والمؤسف أن الكثير من المنظمات تهتم بالجانب الإنساني وتهمل الجانب التنموي”.


ولفت لملس إلى العاصمة عدن تختلف عن أي محافظة أخرى، فهي تحتضن عشرات الآلاف من النازحين والمهاجرين الذين أحدثوا تأثيراً سلبياً على الجوانب الخدمية والصحية والأمنية.


وطالب المحافظ لملس في ختام حديثه بأن  يشهد العام القادم 2021، تحسناً كاملاً على مستوى التنسيق والتعاون، وكذا كمية ونوعية التدخلات في العاصمة عدن.


من جانبه أكد السيد رينيه نجنهايس، اهتمام مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (الاوتشا)، بعملية تنسيق أعمال كل المنظمات العاملة في هذا المجال.


وبشأن عملية التنسيق مع السلطة المحلية، وعد السيد نجنهايس بمخاطبة تلك المنظمات ونقل ملاحظات السلطة المحلية إليها وحثها على التنسيق الكامل مع مكتب المحافظ ومكتب التخطيط والتعاون الدولي.


حضر اللقاء الأستاذة انتصار مرشد مدير عام مكتب التخطيط والتعاون الدولي بعدن، والسيد مهند مكي مسؤول الوصول الإنساني والتنسيق المدني والعسكري، وعلي صلاح بن سبعة مسؤول التنسيق الإنساني الحكومي، والفريق الاستشاري لشؤون المنظمات بمكتب محافظ عدن.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: