إفتتاحية الصباحاخبار عدنخبر رئيسي
أخر الأخبار

افتتاحية #حضرموت21.. هل ستمحى آثار القدم الهمجية في عدن؟

عدن (حضرموت21) خاص فريق التحرير 

لن تسقط بالتقادم جرائم البسط والسطو على الأراضي العامة وأراضي الدولة منذ العام 1994 ولا يعتقد الذين يمارسون شتى صنوف الابتزاز والسطو أنهم سيكونوا في مأمن وحصانة من جرائمهم خصوصا وأن لحظات اسدال الستار على نظام 7 يوليو الاجرامي قد بدأت بعد أن تفككت قواها في الشمال وتحولت بقدرة قادر إلى نظام سلالي رجعي، ويجري تفكيكها ودفنها جنوبا وبالتالي لم يعد هناك من غطاء سياسي يمنحهم حماية من تبعات الملاحقة والعقاب.

 

معركة التخلص من إرث نظام عفاش وحزب الاصلاح هي معركة مصيرية لا تقل أهمية عن المعارك المسلحة، ولئن وجد هؤلاء المفسدون لهم مناخا ملائما أثناء الحرب فإنهم سيصبحون على ويلات وملاحقات قانونية حازمة حال إنهاءها لأن القوى الوطنية الجنوبية ستتفرغ تماما لمعركة هي الأهم على الإطلاق ألا وهي سد بؤر الفساد ومكامن تغذيته وتكاثره خصوصا فيما يتعلق بمواضيع الاعتداء على أموال الدولة وأراضيها ونهب المال العام وهو إرث مستفحل وعميق طالما عمل المحتل اليمني على زرعه وتغذيته وجعله ثقافة عامة ونظاما سياسيا واجتماعيا محميا بسلطة الدولة التي نشأت بعد جائحة 7 بوليو الهمجية.

 

عملية إزالة آثار القدم الهمجية التي وطأت عدن منذ 7 يوليو المشئوم من العام 1994 هي بمثابة معركة وطنية مصيرية نكون فيها أو لا نكون، ابتداء بإغلاق كافة دكاكين الفساد وسد ثقوبه السوداء ومحاسبة المنتفعين من استمراره واسترجاع كافة أراضي الدولة المنهوبة خلال الفترة السابقة وإعداد خطط إسكانية حضارية متطورة، كذلك دعم التعليم الحكومي وجعله مجاني حتى مراحله العليا وتوفير فرص ووظائف عمل للخريجين والشباب وتمكين القطاع العام وتقويته بما يتناسب مع متطلبات المرحلة، وهذا رهان مستقبلي سيكسبه الجنوبيون حتما لأنهم شعب تواق للحرية والعدالة والديمقراطية ودولة المؤسسات التي يحكمها النظام والقانون.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: