صحة

فقدان الحافز في الأربعينات مؤشر على #الخرف

(حضرموت21) صحة 

أشارت دراسة أجرتها جامعة كامبريدج إلى أن اللامبالاة، التي تُعرَف بقلة الاهتمام أو الدافع، يمكن أن تبدأ في منتصف الأربعينيات من العمر، قبل عقود من ظهور أعراض الخرف.

وقال كبير مؤلفي الدراسة، البروفيسور جيمس رو، من قسم علوم الأعصاب السريرية في كامبريدج إن تشخيص المرض في وقت مبكر سيعطي فرصة أكبر لمحاولة علاجه. وقد يسمح اكتشاف العلامات المبكرة للمرض للأطباء بتشخيص الحالة في وقت مبكر والسماح بتقديم العلاج الوقائي اللازم”.

وشملت الدراسة 304 أصحاء يحملون جيناً يسبب الخرف الجبهي الصدغي، و296 من أقاربهم الذين يحملون جينات طبيعية، ويعد الخرف الجبهي الصدغي سبباً مهماً للخرف، وغالباً ما يشخص بين 45 و 65 عاماً.

وأشارت دراسات مسح الدماغ إلى أن الخرف الجبهي الصدغي ناتج عن انكماش الأجزاء الأمامية من الدماغ، وكلما زادت حدة الانكماش، زادت لامبالاة المرضى.

جديد داخل المقالة

وقالت مؤلفة الدراسة الأولى مورا مالبيتي من جامعة كامبريدج: “اللامبالاة هي أحد أكثر الأعراض شيوعاً بين مرضى الخرف الجبهي الصدغي، وهو مرتبط بالتدهور الوظيفي وانخفاض نوعية الحياة وفقدان الاستقلال وضعف البقاء على قيد الحياة”.

وأضافت مالبيتي ” كلما اكتشفنا المزيد عن الآثار المبكرة للخرف الجبهي الصدغي، كان بإمكاننا علاج الأعراض أو حتى منع الخرف بشكل أفضل”.

وكان المصابون بالطفرات الجينية أكثر لامبالاة من أفراد أسرهم الآخرين، وتتنبأ اللامبالاة بالتدهور المعرفي الذي تسارع مع اقتراب المرضى من العمر المقدر لظهور الأعراض، حسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: