بقية المحافظاتمحليات

#قايد : يجب ان نكون صفاً واحداً لمواجهة الايادي التي تدمر شركة #النفط

(حضرموت21) متابعات 

دعا رئيس المكتب التنفيذي لمجلس التنسيق العام لنقابات شركة النفط عبدالله قايد الى رص الصفوف للحفاظ على مكتسبات الشركة ووقف محاولات السطو على نشاطها التجاري.

وشدد قايد ، يجب أن نثبت لهم اننا اقوى من مشاريعهم في الكسب غير المشروع وتحويل المرافق السيادية ذات مردود اقتصادي من اجل خدمة افراد”.

وقال في بلاغ صحفي ” نحن امام منعطف تاريخي صعب يتطلب منا اكثر من اي وقت مضى برص الصفوف ويجب بان نكون متوحدين الرأي والذي يخدم مصلحة شركتنا جميعا واهم مصدر رزقنا ورزق ابنائنا, الحياة كريمة ,قيمة الانسان موقفه والرجولة موقف والعظمة موقف والبطولة موقف والموقف هو خلاص القوة ووضوح الرسالة التي نؤديها تجاه الشركة ضد اساليب وسر التغيرات والاساليب التي تحصل ما بين الحين والاخر من قبل من يريدون السطو على نشاطها التجاري “.

واكد ان الدفاع عن الشركة يبدا من مواقف شخصيات استثنائية اتخذت قرارها دون تردد او مراعات الاهداف الضيقة”.

جديد داخل المقالة

وأضاف” يجب بان تنطلق تلك المواقف مثل الرمح دون ضجيج او التفاف على تلك المواقف, فهدفنا ان ترتفع راية الشركة وتنجز الاهداف التي نسعي دائما اليها واذا لم نكن اليوم نملك الموقف ومثال للشفافية والنزاهة والتضحية تجاه الشركة فهي اما لنا في كل المنعطفات ويجب علينا اليوم بان نتخلى عن الربح والخسارة ونكون صف واحد لمواجهة الساعين الى تدمير شركة النفط.

وتابع رئيس مجلس نقابات النفط” هم بعدد أصابع اليد و الفرق بيننا وبينهم نحن همنا وطن وهم همهم انفسهم واطماعهم مهما كان الثمن ، نحن لهم في الميادين والساحات العامة و نقول لهم حساباتكم غلط كل ما يتم ممارسته من قبلكم في استثمار المرافق الجاهزة لم يعود ينفع اليوم, فنحن نملك المواقف من اجل نعيش مرفوعين الهامة بجهود مرضيه وكل قطرات العرق في الساحات والميادين المختلفة ,لاننا نملك الحق في غلق الافواه امامهم فيطمعون في حقنا وعندما نأتي لهم في الساحات والميادين يرحلون عن المشهد لانهم ضعفاء ويتم حمايتهم من قبل لوبي الفاسدين فتتضح الصورة وينكشف الغطاء الذي يمنح لهم الحق العام لأننا عنوان حياة وروح تتدفق بالعطاء رغم شحت الامكانيات المتاحة ونستمد القوة والاصرار من خلال مواقفنا الشجاعة تجاه الشركة نشد العزم ونصنع النموذج في الحياة باننا جنود لها ودورنا مشوار متجدد شامخ نحو الدفاع عنها ببناء دوله المؤسسات ذات الطابع الخدماتي, نقول لهم كفو عن الخطابات التي ملتها مسامعنا يجب بان نباشر في البناء لهذا القطاع الذي استمريتم تنخرون في جسده من اجل افشاله في الوقت الذي انشغل افكارنا في الاهتمامات الصغيرة او المظاهر الزايفه ربما لايلتفت الينا اليوم ويلتفت اليهم لانهم يملكون المال بل نحن نملك الموقف الذي لم يقدر في ثمن تجاة شركتنا ويسجل التاريخ بحروف من نور”.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: