محليات

​مؤسسة تنوع للتنمية تناقش في ورشة تعريفية حول القرار الاممي “2250” الخاص بالشباب

عدن ( حضرموت21 ) خاص




نظمت “مؤسسة  تنوع للتنمية والسلام  ” الورشة التعريفية حول القرار الاممي 2250الخاص بالشباب والسلام والأمن ” في مقر مركز “SOS لتنمية قدرات الشباب ، والتي استمرت ليوم واحد فقط بمشاركة عدد من الشباب والشابات من مديريات العاصمة / عدن .

جديد داخل المقالة


وفي افتتاح الورشة رحبت أ / نيللي ناجي ” رئيسة مؤسسة تنوع للتنمية والسلام بجميع الشباب والشابات .. موضحة انه تأتي هذه الورشة التعريفية ضمن  حملة أجندة الشباب لمناصرة القرار الاممي 2250 الخاص بالشباب ، وبدعم من التوافق النسوي اليمني من اجل الأمن والسلام ومجموعة التسعة النسوية .


وأضافت “نيللي”  بان  الجلسة تهدف إلى توعية الشباب بالقرار 2205 التي اتخذه مجلس الأمن في جلسته “7573” في ديسمبر 2015م الخاص بالشباب والسلام والامن. والتعرف على محاوره الخمسة من اجل التعرف على كيفية تعاملهم مع الجهات السياسية و الحكومية من خلال الضغط على الجهات المختصة لعمل أجندة لهم ولمشاركتهم السياسية والاجتماعية .


وأشارت : إلى إن معرفة الشباب بالقرار ومحاروه الخمسة  يعتبر نقلة نوعية سيغير توجههم إلى الأفضل في بناء طموحاتهم وأسلوب حياتهم وأنشطتهم وذلك من خلال تنظيمهم  في تكتلات شبابية تضامنية .. لافته بالقول بان هناك عدد من الشباب منخرط في الحرب بسبب قلة الوعي لديهم  بالقرار الاممي 2250.. ومن هنا تكمن أهمية المحاور في نزع السلاح وعادة الدمج  وذلك من اجل عودة الشباب  إلى حياتهم الطبيعية والفكر المدني بعيدا عن الفكر العسكري بحيث يعود إلى ادورهم الطبيعية في الحياة بحيث يكون شباب فاعل له تأثير فعال وايجابي وسط المجتمع اليمني .


وأكدت :” بان حماية الشباب ومشاركتهم في عمليات السلام تسهم إسهاما كبير في صون السلام والأمن ويتيح عائدا  اقتصاديا هاما  يمكن إن يسهم في تحقيق السلام الدائم والازدهار الاقتصادي للوطن. 


واختتمت بكلمة شكر للشباب والشبابات المشاركين في الورشة للتعرف على قرارالاممي” 2250″، مشيدة بجهود واهتمام التوافق النسوي اليمني ” والمجموعة التسعة بفئة الشباب  لزيادة وعيهم  وتعرفهم بحقوقهم وأهمية دورهم في بناء السلام في المجتمع  ، معبره عن شكرها للمدربة / أ. نجيبة النجار في تفاعلها واهتمامها بالتدريب المكثف وتعريف الشباب  بالقرارالاممي “2250” .


وتعرف المشاركين من    المدربة / أ. نجيبة النجار حول القرار الاممي 2250 الخاص بالشباب والسلام والأمن .. مشيرة بان منذ بداية الحرب 2015 مساحة مشاركة الشباب و الشابات تقلصت على مستوى المشاركة و صناعة القرار.. موضحة بالقول بأنه  تم استخدام الشباب كوقود للحرب من جميع الأطراف وفي جميع مناطق الصراعات دون إعطائهم/ن أدني مستوى من الحماية والوقاية أو حق المشاركة والشراكة في صناعة القرار.


وتم تقسيم  الشباب إلى أربع  مجموعات   ناقشت كل مجموعة عمل  عن  دور الشباب في المشاركة السياسية (المشاركة في صنع القرار على المستوى المحلي أو المشاركة في عملية السلام و التحديات التي يواجهها الشباب. 


كما تعرفوا على محاور القرار الخمسة وهي المشاركة ، الحماية ،الوقاية ، الشراكة ، نزع السلاح وإعادة الإدماج، في كيفية توفير برامج لإعادة إدماج الشباب اجتماعيا واقتصاديا وتوسيع الشراكات لتشمل مختلف القطاعات على الصعيدين الدولي والعربي و حماية كاملة وفعالة للشباب  وتوعيتهم حول مهارات الحوار والسلام وحل النزاعات.


وفي الختام تم طرح الآراء والنقاش والمداخلات  ولمحة مختصرة عن أهمية محتوى القرار “2205” .


والجدير بالذكر بان مؤسسة تنوع للتنمية والسلام  تعزز السلام والعدالة من خلال التنمية وتسعى إلى إشراك الجميع في إرساء ثوابت السلام وتنمية البلد و دعم مشاركة الشباب في تحسين وتنمية المجتمع وأدوارهم القيادية في المبادرات المحلية العاملة في بناء السلام وصناعة القرار وتهدف إلى الوعي الاجتماعي والثقافي وتمكين الشباب اقتصاديا وسياسيا عبر فتح قنوات تواصل بينهم وبين مؤسسات الدولة والمؤسسات والجهات الغير حكومية و كيفية عمل شركات.. وتبني مشاريع وبرامج متعلقة بحقوق الشباب وحقوق  الانسان. 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: