إفتتاحية الصباح

افتتاحية “#حضرموت21 “.. فائض العربدة الحوثية

إب (حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

يوما بعد يوم تثبت ميليشيات الحوثي الإرهابية أنها مجرد آلة صدئة للقتل والاضطهاد، وما حدث في محافظة إب اليمنية الخاضعة للميليشيا من جريمة في حق امرأة بعد اقتحام بيتها ووفاتها بعد ذلك الاقتحام أمام أبناءها الصغار إلا دليل واضح على عنجهية وعربدة هذه الجماعة السلالية المتخلفة والحاملة لأفكار ولاية الفقيه الإيرانية ضمن مشروع تدميري ممنهج للدولة العربية حتى يتسنى لها السيطرة عليها ومد جسور التواصل للهيمنة والاستحواذ على كامل مقدرات الأمة العربية.

لا يدل الإفراط في العنف وممارسة الجريمة المقننة على قدرة الدولة وتماسكها ولكنه يدل على حالة الضعف والخوف الذي يعتري تلك المنظومة التي تمثل سلطة أمر واقع في الشمال وخوفها من أية تحرك مطلبي أو شعبي، وهي بهكذا تصرفات همجية معرضة للسقوط في أول هزة أو حركة شعبية وما يبقيها اليوم إلا حالة الضعف والفساد المستشري الذي يعتري شرعية عبدربه هادي.

جرائم نظام الملالي الايراني ممتدة على خارطة الوطن العربي من العراق إلى سوريا ولبنان وحتى اليمن عبر استراتيجية إضعاف الدولة المستهدفة بدعم ميليشيات طائفية مسلحة داخلها وخلق فوضى أمنية وسياسية واقتصادية مستمرة وذلك بتصدير شتى أنواع السلاح لضرب مؤسسات الدولة وجيوشها وبالتالي جعلها دولة فاشلة يعيش مواطنوها حالة من الرعب والخوف والفوضى داخلها بسبب سياسة الملشنة والطائفية.

فائض السلاح أنتج عربدة واضطهاد وتعنيف ضد المجتمع وقواه المختلفة وما حادثة سيدة العدين في محافظة إب اليمنية إلا مثال بسيط من حالات عديدة طواها النسيان والتعتيم السياسي والاعلامي الذي يمارس على مختلف المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا الإرهاب الحوثية المدعومة من ايران.

جديد داخل المقالة
اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: