اخبار المجلس الانتقاليمحليات

القيادة المحلية للمجلس #الانتقالي بمديرية عتق تعقد اجتماعها العام للعام 2020

شبوة (حضرموت21) خاص 

عقدت القيادة المحلية بمديرية عتق يوم الأحد، اجتماعها الموسع للعام 2020، الذي ضم أعضاء القيادة المحلية ورؤساء وأعضاؤ اللجان المحلية بمراكز الأحياء، برئاسة ناصر صالح الخليفي رئيس الهيئة التنفيذية لانتقالي المديرية.

وفي الاجتماع، تحدث الخليفي حول أهمية الإجتماع، وتطرق في كلمته إلى كثير من القضايا والمستجدات على الساحة الوطنية

كما ألقى الأستاذ احمد عبدالله الهقل مدير إدارة حقوق الإنسان بالهيئة التنفيذية لانتقالي المحافظة، مقدماً الشكى لقيادة إنتقالي عتق على جهودهم وعملهم في المديرية على كافة الأصعدة وعلى تحضيرهم الجيد لهذا الاجتماع الموسع الذي يعقد في هذه المرحلة الحساسة والصعبة من تاريخ نضال شعبنا الجنوبي، وناقلاً إليهم تحيات رئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية بالمحافظة الأستاذ رائد ضباب الطوسلي.

وثمن الهقل جهود كل أبناء المديرية ووعيهم وصبرهم في ظل حكم المليشيات المسيطرة على المحافظة عامة وعاصمة المحافظة بشكل خاص، مبيناً ماينبغي عمله للوقوف صفاً واحداً خلف القيادة السياسية للمجلس الانتقالي الجنوبي.

جديد داخل المقالة

وبعد ذلك فتح باب النقاش لجميع الأعضاء وطرح ملاحظاتهم التي تم تدوينها والتي لرفعها للقيادة المحلية بالمحافظة لدراستها ووضع المعالجات اللازمة تجاه كل قضية تهم مصلحة المديرية بشكل خاص والمحافظة بشكل عام.

وأدان الاجتماع التعسفات الحاصلة من قبل التشكيلات المسلحة بالمحافظة في اعتقال أبناء المديرية بدون أي مسوغ قانوني، ضاربة عرض الحائط بجميع توجيهات السلطات القضائية المتمثلة في قضية الشاب محسن محمد الصوة الخليفي المعتقل في سجون القوات الخاصة والتي لم تنفذ اي توجيهات بشأن ذلك، مطالبين بسرعة الافراج عنه.

كما أدان المجتمعون الاستفزازت في محيط معسكر العلم التابع لقوات النخبة الشبوانية لغرض تفجير الأوضاع عسكرياً وعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض، وطالب المجتمعون دول التحالف الراعية للاتفاق بالضغط على هذه المليشيات بوقف هذه الاستفزازت المتكررة والزامها باحترام الاتفاق .

وبارك الاجتماع الموسع تشكيل حكومة المناصفة بين الجنوب والشمال مباركاً كل خطوات وقرارات القيادة السياسية للمجلس الإنتقالي الجنوبي والتي تهدف إلى استعادة الدولة الجنوبية على التراب الجنوبي.

وثمن الاجتماع دور الأخوة في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحد في السعي إلى وقف نزيف الدم وذلك من خلال إبرام اتفاق الرياض الذي يأتي كخطوة مهمة على طريق الحل السياسي الشامل، داعيين القيادة المحلية بالمحافظة إلى العمل على تبني قضايا وهموم الشباب والكوادر الوطنية بالمديرية ووضع المعالجات اللازمة تجاه ذلك .

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: