بقية المحافظاتمحليات

قيادة #اللواء الاول #صاعقة تصقل مهارات منتسبيها في برامج ودورات تدريبية

الضالع (حضرموت21) خاص – اياد الهمامي

تولي قيادة اللواء الاولـ صاعقة ممثلة بالقائد عبدالكريم الصولاني قايد اللواء الاول صاعقة أهمية قصوى في البرامج والدورات التدريبية للافراد بهدف صقل وتطوير قدرات الجنود واكتساب المهارات والمعارف العسكرية في شتى المجالات يقوم به فريق تدريب مؤهل ” .

وتكمن أهمية الدورات التدريبية الذي يقوم بها اللواء الاول صاعقة في كونها تؤدِّي إلى تغييرِ وتحسينِ وتطويرِ الفرد عند قيامه بالمهام المطلوبة بكفاءةٍ وفاعليةٍ أفضل ممَّا يُسهِم في تحقيق أهدافه وأهداف المؤسسة العسكرية الذي ينتمي إليها وكذالك المجتمع.

أيضآ هذه الدورات التدريبية لها أهميةٌ كبيرةٌ في تطوير الذات من حيث النتائج التي يمكن تحقيقها والتي تبرز من خلال تنمية معارف الأفراد ومهاراتهم وقدراتهم، وتعميق أفكارهم، وتغيير سلوكاتهم وتوجُّهاتهم وتعمل بذلك على تطوير الذات والارتقاء به نحو الأفضل ” .

جهود فريق التدريب في اللواء الاول صاعقة واحتكاكه المباشر مع الجنود المتدربين كان له الأثر الايجابي الكبير في صقل الأفراد على اكتساب مهارات مهمة وأساسية كالقتال في بيئة وتضاريس معقدة وطرق وعرة ومناطق جبليه وكذالك المناطق المكتظة بالسكان في المدن ” .

جديد داخل المقالة

ونظمت قيادة اللواء الاول صاعقة العديد من دورات التدريب المكثفة بهدف صقل وتطوير مهارات الجنود في مجال اكتساب تكتيكات القتال في المناطق والتضاريس المعقدة وكذالك التعامل مع مختلف الأسلحة وفنون التصويب الدقيق على الأهداف الثابتةوالمتحركة والهجوم ” .

وحرصت قيادة اللواء الاولـ صاعقة منذو وقت مبكر على تنضيم دورات تدريبية جرت على مدى عامين متتاليين منذو تأسيس اللواء في بداية العام 2019 م حيث تم تدريب الكثير من الوحدات العسكرية للواء الاولـ صاعقة في ميادين الرماية القريبة من مناطق المواجهات التي تقع في شمال جبهات الضالع على أساسيات إطلاق النار والتصويب المتقن على الأهداف والهجوم المباشر على العدو والتعرف أيضآ على الأساليب المتنوعه في استراتيجية الحروب والخطط العسكريه ” .

وأكد العقيد محمد عمر ركن التدريب في اللواء أن التدريب هو جزء لا يتجزأ من جهود القوات المسلحة الجنوبية الكبيرة التي بدأت مع انطلاق الثورة التحررية والنضالية الجنوبية في إطار مهمة البناء الذاتي للجيش الجنوبي الصاعد بعد أن ضل عقود من الزمن يرزح تحت التدمير الممنهج للمؤسسات العسكرية في الجنوب” .

وتابع” أن الجيش الجنوبي السابق لايزال يمتلك الكفائات العسكرية الاحترافية وهو الأمر الذي تم استغلاله في تعليم الاجيال الجديده والشباب الصاعد وتنمية مهاراتهم لاسيما في مجال سلاح الدروع المدفعية والدبابات والسلاح المتوسط الذي كان له الدور الكبير في كسر شوكة العدو وساهم في معارك تحرير المحافظات الجنوبيه “.

من جانبة أوضح العقيد محمود قايد مثنى ركن التوجية المعنوي في اللواء الأول صاعقة أن هذه التدريبات تتضمن أيضآ رفع درجة التحمل البدني للجنود وقدرتهم على المناورة والصبر والتعامل مع التسديد والرمي إضافة إلى اكتسابهم أيضآ قواعد وإعداد الخطط العسكرية والخبرة في مجال الإسعافات الأولية ومهارات نظم المعلومات والاتصالات التي تعتبر اهم مرتكزات المؤسسات العسكرية كونها تُساعد على توفير الوقت والجهد، وتقلل الأخطاء، وتغرس سلوكيات وطرق تفكيرٍ سليمة وتلعب دوراً هامَّاً في تحسين مستوى الأفراد وخاصَّةً عندما يطبِّقون تلك المعارف التي يتلقَّوها في الدورات التدريبية المختلفة على أرض الواقع ” .

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: