بقية المحافظاتمحليات

تقرير يكشف عن معسكرات #قطر و #الإخوان في #تعز

(حضرموت21) العين

نشر موقع العين الاخبارية الاماراتي تقريراً حول مدينة تعز وكيف حولتها قطر بدعم إخواني ومباركة تركية إلى وكر لمعسكرات تدريبية تستقطب الشباب والجنود.

وقال الموقع الاماراتي انه اقتفى مؤامرة خيوط مؤامرة قطرية إخوانية تركية تقودها الدوحة لتشكيل قوات موازية في اليمن المثقل بأوجاع انقلاب الحوثي، في مناورة تستهدف الالتفاف على الشرعية وإرباك التحالف العربي.

ولفت التقرير الى ان الدوحة تنفذ أجندتها، في سفح جبل صبر وتكتب على مهل فصول مخططات تبدأ بالاستقطاب ثم التدريب لتصل لاحقا إلى المرحلة الأهم وهي إدماج مرتزقتها ضمن الجيش والأمن.

وأزاحت “العين الإخبارية” بمصادرها العسكرية الستار عنها، تعمل الدوحة على نقل المرتزقة والمدربين والخبراء، مقابل مبالغ ضخمة تضخها لتحقيق أجندة تتقاطع عندها الأطماع التركية.

جديد داخل المقالة

وكشفت عن مخطط مسموم قالت مصادر عسكرية إنه يرتكز على تنسيق سري بين قيادات إخوانية يمنية وسورية مقيمة في تركيا وأخرى من حركة حماس، لتهريب هؤلاء المقاتلين والمدربين عبر القرن الأفريقي نحو تعز ومن لم تتمكن الدوحة من تهريبهم، يدخلون تعز تحت يافطة “طلاب” أو “أكاديميين” بتسهيل من إخوان اليمن، تقول المصادر العسكرية.

أما الجزء الثالث من العملية التي تشكل اختراقا صحفيا في جدار المؤامرة، فيقضي باستعادة مقاتلين جندهم الإخوان قبل سنوات للقتال مع تركيا في سوريا .

وتعمل قطر على نقل حشود إلى معسكرات تمولها عبر ذراعها الإخواني المقيم في تركيا، حمود سعيد المخلافي، وبقيادة ميدانية من شقيقه شوقي المخلافي.

واقامت قطر أربعة معسكرات آخرها في راسن بالحجرية، بعد ثلاثة بدأتها بمعسكر يفرس الذي يقوده شوقي المخلافي، ثم استكملت الفوادع بقيادة عدنان الفودعي، والصنة بقيادة قائد إخواني عائد من تركيا يدعى عزام الصنوي والذي يشرف ميدانيا على المعسكرات الأربعة.

“ثكنات” موازية تضم حتى الآن نحو اثني عشر ألف شخص إلى جانب مجاميع أخرى ممولة قطريا تحمل اسم “الحشد الشعبي” وألوية “حمد بن خليفة”، استقطبت العشرات منهم من ألوية عسكرية في جبهات “صعدة” معقل الحوثيين.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: