اخبار عدنمحليات

هكذا قطعت الدائرة الصحية بقوات الدعم والإسناد حفلها وهبت لإنقاذ جرحى مطار #عدن 



عدن ( حضرموت21 ) المركز الإعلامي



جديد داخل المقالة


سمع طاقم الدائرة  الصحية بقوات الدعم والإسناد انفجار عنيف بالقرب من مستشفى الجمهورية مقر الدائرة اثناء حفل تكريمي اقامته الدائرة لهم بمناسبة مرور العام القاسي عليهم حد وصف مديرهم الدكتور “عارف الداعري” نتيجة انقطاع الرواتب ومخصص علاج الجرحى ووباء كورونا ولكنهم لم يدركون ان احتفالهم وسنتهم ستنتهي بمأساة حادثة اطلاق ثلاثة صواريخ على مطار عدن اثناء وصول حكومة المناصفة.


وفور سماعهم للانفجار قطعوا احتفالهم وارتدوا زيهم الذي يميزهم من غيرهم وهبوا الى الطوارئ هم وباقي أطباء الجمهورية يتقدمهم “الداعري” وعلى وجوههم علامة الحزن والذهول وماهي الا دقائق قليلة الا وسيارات الاسعاف والاطقم أوصلت عشرات الجرحى الى الطوارئ, وقد ابلوا بلاءً حسن وهم يحاولون انقاذ أرواح الجرحى, وهو عملهم وواجبهم الانساني الذي يبذلونه بكل مسؤولية في كل مكان وفي أي ظروف.


وعودة الى حفل تكريمهم الذي اقيم قبيل الانفجار أكد الدكتور “الداعري” في كلمة القاها امام طواقم الدائرة الطبية والإدارية والحماية :  : إن هذا الحفل عبارة عن شكر وعرفان لكل العاملين في الدائرة الذين عملوا كفريق عمل واحد متكامل رغم أن هذه السنة كانت (كبيسة) وثقيلة لما مر بها من احداث ومأسي نتيجة الحرب ووباء كورونا وتوقيف الرواتب.. إلا أننا نعتبرها أفضل سنة من خلال صمود الطاقم العامل فيها من اطباء وممرضين وفنيين وإداريين رغم كل الظروف وقدمت الدائرة خدماتها لكل الجهات بداء من الدعم والاسناد والحزام الأمني والانتقالي وحتى الساحل الغربي ووقف فريقنا وقفة واحدة مقدمين أفضل الخدمات واثبتوا أنهم جنود لا يقلون عن جنود الجبهات رغم عدم استلام مرتباتهم وتوقيف مخصصات الجرحى وغيرها من الامور.


وخلال تقديم الشهائد التقديرية , قام مدير الاشغال العامة العميد مختار الحكمي بإعلان تقديم مليون ريال للمكرمين وعددهم 46 من العاملين في الدائرة من أطباء وممرضين وفنيين, في لفتة إنسانية تقديرا لجهودهم الكبيرة في علاج جرحى القوات وحرصهم الشديد على تقديم اعمالهم على الرغم من الأوضاع الصعبة.

  

حضر الحفل العقيد عادل الصانبي مدير مكتب القائد العام للدعم والاسناد والعميد مختار الحكمي مدير ادارة الاشغال العسكرية والعقيد صامد بعوه نائب مدير دائرة الامداد والعميد عبدالحكيم الكوبي نائب مدير دائرة التوجيه المعنوي وطاقم المركز الإعلامي الذي وثق وكان شاهد على حفل التكريم وحتى استقبال جرحى حادثة المطار المؤسفة والتي راح ضحيتها قرابة 25 شهيدا وجرح أكثر من 110 آخرين من موظفي المطار ومسؤولين مدنيين وعسكريين ومواطنين كانوا يتواجدون في باحة المطار لاستقبال الحكومة .

  

ولاقت الحادثة الاجرامية التي من المرجح وقوف مليشيا الحوثي خلفها إدانة محلية ودولية واقليمية واسعة , فيما جاءت المطالبات بتحقيق دولي واسع لمعرفة من يقف خلف الحادثة ومحاسبته.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: