محليات

وعي الشعب يحول مصير دول ومجتمعات إلى الأفضل .. #مقال لـ ” ٱميمة الخضر”

الوعي عمليه تؤدى فى النهاية إلى تغييرات اجتماعية وسياسية وثقافية كبرى.

يحول مصير دول ومجتمعات إلى الأفضل..

مخرجاً لكل هذه الأزمة هي أن يتحلى الشعب اليمني بقدر كاف من الإدراك، وأن يتمتعوا بمناعة تجاه كل حملات التشويه وغسل الأدمغة ودون ذلك سيظل ضائع يعاني اليأس والإحباط .

فالبعض يتوق إلى الماضى القريب، بينما يتحدث البعض الآخر بغضب وتشفى، يرى البعض أن الوطن فشل أو هزم ،ويصر البعض الآخر على أنه لم يهزم بعد وأن النصر حتما قريب، بينما يدعو فريق آخر إلى تجاوز الأمر برمته وهكذا جدالات مربكة لا تنتهى! .

صحيح ليس سهلاً أن تستوعب ،لكن حاول أن تبتعد عن الإغراق فى تفاصيل الأحداث، ومن يحصل على ماذا ومن يستبعد ولماذا فى محاولة لصياغة عقد جديد !!

جديد داخل المقالة

لكن حينما تفعل، فأنت تخطو نحو المزيد من الحقيقة، نحو فهم أعمق لماهيات الأشياء من حولك!

فإن الوعى والإدراك والمعرفة والوقوف في الواقع مقدمة لتطورات سياسية وصناعية أكبر .

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: