أخبار حضرموتتقاريرخبر رئيسي

#حصري: الأجهزة الأمنية مسنودة بقوات النخبة الحضرمية تحبط مخطط إرهابي خطير

حضرموت(حضرموت21) خاص: أحمد باجردانة

عملية نوعية جديدة نفذتها الأجهزة الأمنية في ساحل حضرموت بمساندة قوات النخبة الحضرمية، ضمن مساعيها في مكافحة الإرهاب واجتثاث الشر من جذوره في كافة مديريات ساحل حضرموت، حيث داهمت الأجهزة الأمنية والعسكرية أوكار لعناصر تنظيم القاعدة الإرهابي في مناطق متفرقة من مديريتي دوعن والضليعة وكذا منطقة ”رأس حويرة“ بهضبة حضرموت.

هذه العملية اسفرت عن القبض على مجموعة من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي، عقب اشتباكات مسلحة أثناء مداهمة أوكارهم التي كانوا يتخذونها منطلق لمشاريعهم التخريبية، وقد تم ضبطهم وفي حوزتهم ذخائر وأسلحة ومتفجرات كانت مخصصة لتنفيذ مخططات لعمليات إرهابية لزعزعة الاستقرار والإخلال بالأمن والأمان الذي تعيشه مديريات ساحل حضرموت منذُ طردهم.

وقد تمت مداهمة هذه العناصر الإرهابية بعد معلومات استخباراتية وبلاغات عديدة من قبل المواطنين، الذين اثبتوا مدى وعيهم ووقوفهم الدائم مع الأجهزة الأمنية والعسكرية ضد عناصر الإرهاب، وتكمن أهمية العملية هذه في أنها تعد ضربة استباقية ستمنع هذه العناصر من القيام بمخططاتهم الإرهابية التي كانوا على وشك تنفيذها.

_ أوكار القاعدة :

مدير أمن دوعن العقيد ركن سالم العوبثاني بيّن في تصريح خاص لـ ”حضرموت21“ أنه: تم التنسيق المشترك قبل القيام بالعملية النوعية مع لواء شبام التابعة لقوات النخبة الحضرمية، وعلى أثرها تم مداهمة عدد من أوكار عناصر القاعدة الإرهابي وغيرهم من المطلوبين أمنياً، مشدداً على أن أمن دوعن سيقف بالمرصاد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن المديرية، فحضرموت اليوم غير الأمس وذلك بتواجد الأجهزة الأمنية والعسكرية وسيطرتها على الأمن في المديرية.

مدير مديرية دوعن سالم بانخر أكد في تصريح خاص لـ ”حضرموت21“ أن: ”مديرية دوعن تعد من أبرز المديريات التي تنعم بالأمن والاستقرار، وذلك بفضل متابعة الأجهزة الأمنية والعسكرية المستمرة لعناصر الإرهاب، بالإضافة إلى تعاون المواطنين من خلال اللجان المجتمعية الموجودة في كل مناطق المديرية، والتي لها دور كبير في الوقوف إلى جانب الأجهزة الأمنية والعسكرية، مشيداً بالحملات الأمنية والعسكرية المستمرة التي ساهمت في القضاء على عناصر الإرهاب، مناشداً الجهات المسؤولة بالمحافظة بضرورة رفد الدعم الأمني بدعم في الجوانب الخدماتية والإقتصادية“.

_ مساندة مجتمعية :

مدير أمن مديرية الضليعة الرائد وليد بن شملان أشار في تصريح خاص لـ ”حضرموت21“ أن: العملية النوعية التي قامت بها الأجهزة الأمنية مسنودة بقوات النخبة الحضرمية جاءت نتيجة لعدة معلومات استخباراتية من ضمنها بلاغات المواطنين، مؤكداً على أن هذه العمليات لأوكار عناصر القاعدة تعد استباقية وتمنعهم من مهاجمة مراكز الأمن وغيرها من مشاريعهم التخريبية، مشيداً بدور المواطنين ومدى وعيهم ووقوفهم الدائم مع الأجهزة الأمنية بالمديرية ضد الإرهاب.

 

مدير مديرية الضليعة ثابت بامسدوس أكد في تصريح خاص لـ ”حضرموت21“ أن : ”مديرية الضليعة قد شهدت تطور ملحوظ وكبير في مجال الأمن تمثل في إعادة أمن المديرية إلى طبيعتها، بعد أن ظل إلى أكثر من سنتين خارج عن الجاهزية بسبب الأفعال الإجرامية التي قام بها تنظيم القاعدة الإرهابي، والذي تمثل في تفجير مركز أمن المديرية وظلت المديرية سنتين خارج الجاهزية ما سبب فراغ أمني كبير، مشدداً على أن مجابهة الجريمة بكافة صورها وخصوصاً مايتعلق بالإرهاب أمر ضروري ومطلب ملح حتى تخطو المديرية في المجال الخدماتي والتنموي، معبراً عن ارتياح أبناء مديرية الضليعة من هذه العمليات النوعية لمكافحة الإرهاب واستتباب الأمن“.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: