كتاب ومقالات

الأخطاء الحاصلة والتعامس الموجود .. مقال لهادي شوبه 

( حضرموت21 ) هادي شوبه



تعتري بعض الأشخاص حالة إستغراب مصحوبة بالعديد من التساؤلات عن الأعمال الخاطئة التي تحدث وما هية الأدوار المفترضة بكل جانب والإعدادات المسبوقة التي تضع إحتمالية حدوث العمل الخاطئ وكيفية التعامل معه ومعالجته بالطرق التي تتناسب مع الخطاء بالظرف الذي يتكون منه في وقته بكل المرافق الحكومية الخدمية والأمنية والمدنية والعسكرية او الخاصة ولا يستطيع أحد إنكار حدث وحدوث الأخطاء في مراحل الوقت الثلاث المتعارف عليها بالماضي والحاضر او المستقبل ولكن المنكر الذي يحظى بالنسبة الأكبر من الاستغراب والتساؤل عن الكم الهائل من اللا مبالاة المتعامل به أو باللهجة الدارجة التعامس الموجود للأخطاء من قبل المسؤولين في النطاق الذي يتم حدوث الخطاء فيه.


جديد داخل المقالة

هذه الصفات والأساليب المتمكنة من الأشخاص الذين تقع على عاتقهم المسؤولية في هذا بشتى المجالات المختلفة والتي تمارس في كل المرافق والمؤسسات حتى أصبحت منتشرة بين المواطنين لم ولن يكون منها إلا المزيد والمزيد من الأخطاء والأعمال الخاطئة بتأثيراتها السلبية الكبيرة بشكل متواصل لتأخذ تدريجيا طابع روتيني كعادة مرحب بها في هذا المجتمع وهي عائق من العوائق السيئة للشخص في طريق الصواب بعدم الاكتراث والقيام بما هو واجب عليه تجاه هذه الأخطاء الحاصلة ومجابهتها بمثلها فتشيع وتتبع الأخطاء الشائعة ويتم التغافل عن الصواب والحقوق الضائعة سحابة التساؤلات تخيم على هذه المواقف التي تعد هي ذاتها خاطئة وغير مقبولة أو مرغوب بها في المجتمعات.


وهناك الكثير من تتملكهم الحيرة في هذا اهو عجز عن القيام بما هو صائب ومخافة من المعاقبة على العمل الجيد.؟ ام هي عدم كفاءة وجهل بالمفترض القيام به .؟ ام تكيف مع الأخطاء الحاصلة والضلوع فيها.؟ وغيرها الكثير من التساؤلات بتعجب وإستغراب من هذا الأمر فغض البصر عن العمل الخاطئ يعتبر من أحد الدوافع المعززة من نشاط الأعمال الخاطئة وانتشارها في المجتمع بكون المدير أو القائد او المسؤول المعول عليه بعمل اللازم لتفادي حدوث الأخطاء ومعالجتها ومحاسبة المتسببين بالجزاء المناسب لما حدث من يتعامل مع هذا بالتعامس واللا مبالاة ليس كفؤ وأهل لما ولي عليه ولا يملك او يكون له قدر بما يبدر منه تجاه ذلك فرحم الله امرئ عرف قدر نفسه ومازالت التساؤلات مستمرة لمعرفة الأسباب.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: