محليات

جموع غفيرة تشيع جثمان القيادي الأمني “محمود علي ناصر الحوشبي” الى مثواه الأخير بمسيمير #لحج

لحج ( حضرموت21 ) محمد مرشد عقابي




جديد داخل المقالة

شيع المئات من أبناء الحواشب بمديرية المسيمير محافطة لحج عصر امس الإثنين 2021/1/4م في موكب جنائزي مهيب الى مثواه الأخير فقيد الوطن المناضل والشخصية الإجتماعية المعروفة الشيخ “محمود علي ناصر الحوشبي” القيادي البارز في قطاع الحزام الأمني بالمديرية، الذي وآفاه الأجل مساء أمس الأحد في أحد مشافي العاصمة عدن والذي نقل اليه متأثراً بإصابته في حادث مروري مؤسف على طريق “المسيمير – عقان” بالقرب من منطقة قيف شرق عاصمة المديرية عن عمر يقارب الـ 47 عاماً قضاه في خدمة الوطن.


وشارك في موكب التشييع عدد كبير من الشخصيات السياسية والأمنية والعسكرية والوطنية والتربوية والنضالية والإجتماعية والإعتبارية ومشايخ وأعيان ووجهاء الحواشب ورفقاء درب الفقيد الراحل وزملائه وجموع غفيرة من المواطنين، يتقدمهم العقيد “محمد علي الحوشبي” قائد قوات قطاع الحزام الأمني حفظه الله ورعاه، حيث وأرى المشيعون جثمان الفقيد الثرى عقب الصلاة عليه بمقبرة منطقة الحومرة في مركز مخران مسقط رأسه شمال عاصمة المديرية وسط أجواء سادها الوجوم والحزن الشديد.


ويعد الفقيد من القيادات الأمنية الفاعلة ومن أهم الشخصيات الإعتبارية والإجتماعية المرموقة ومن الوجهاء البارزين في مديرية المسيمير الحواشب بمحافظة لحج، كما يعتبر من قيادات العمل التربوي المشهود لها بالنزاهة والكفاءة، وله العديد من البصمات والإسهامات الإجتماعية والنضالية والثورية، وتدرج خلال حياته المليئة بالجد والجهد والكفاح والمثابرة والحرص على خدمة أهالي المديرية في عدد من المناصب القيادية المؤثرة، وكان من رواد الفعل النضالي والعمل الثوري السلمي والمسلح ملتزماً بكافة القيم والمبادئ والثوابت الثورية الجنوبية، كما ظل معظم فترات حياته الى ما قبل وفاته مجاهداً وفياً وجندياً مجنداً لخدمة وطنه وابناء مديريته من موقع عمله في قطاع الحزام الأمني، وفياً لقضية الجنوب العادلة الى آخر رمق، وكان من بين نخبة المناضلين الأفذاذ والمقاومين الأبطال الذين ضحوا بالغالي والنفيس وقهروا كل العوامل والظروف ومسببات الهزيمة من أجل رفع رآية النصر عند مواجهة مليشيات الحوثي عام 2015م وكان من المساهمين في أحراز النصر في هذه المعركة، ونال منذ اللحظة الأولى لإلتحاقه بقوات الحزام الأمني ثقة القائد “محمد علي الحوشبي” طيب الله ذكره، الذي أوكل اليه مهام عديدة في إطار عمل القطاع من بينها الخروج لحل ومعالجة قضايا ومشاكل وهموم المواطنين والعمل على مساعدة المواطنين فيما يحتاجوه والعمل معرف لدى المنظمات والهيئات الدولية الإنسانية وارشادها نحو المناطق الأشد حاجة للإستهداف والتدخلات الإغاثية، وتحمل هذه المسؤولية الوطنية وقام بتاديتها بروح وطنية مليئة بالولاء والإنتماء والإخلاص والتضحية وأضعاً نصب عينيه هدف وأحد وهو خدمة الأهالي ومساعدتهم بمختلف قرى ومناطق المديرية في إصلاح ذات البين وفي حل ومعالجة القضايا والمشاكل وفي إيصال الخدمات والمعونات الإنسانية والإغاثية اليهم، وظل الفقيد متمسكاً بهذا المبدأ الثابت طيلة فترة حياته المليئة بالمحطات المضيئة والمواقف المشرفة متجاوزاً الصعاب والعراقيل والمعوقات لأجل فعل الخير حتى فاضت روحه الطاهرة الى بارئها حاملة معها مشروع بحجم وطن.


وخلف الفقيد الكثير من المآثر الخالدة البصمات المشرقة التي صنعها خلال مشوار حياته الحافلة بالعطاء والعمل الوطني المخلص، وتزينت بها صفحات تأريخه النضالي الحافل والممتد لعقود من الزمن وذلك في مناهضة ومقارعة قوى الشر والظلم والطغيان والفساد، تاركاً وراءه ثروة كبيرة وتركة عظيمة زاخرة بالإسهامات والمناقب الأجتماعية والأعمال الإنسانية والخيرية النبيلة التي عادت بالنفع والفائدة على الأهالي في معظم قرى ومناطق الحواشب.


الفقيد متزوج وله عدد من الأبناء ذكور وإناث.


وبهذا المصاب الجلل نتقدم بأصدق عبارات التعازي القلبية وعظيم المؤاساة الى أسرة الفقيد الراحل وأقاربه، مبتهلين الى المولى عز وجل إن يتغمده بواسع رحمته وعفوه وغفرانه، وان يسكنه فسيح جناته، وان يلهم أهله وذويه واصدقائه الصبر والسلوان.


إنا لله وإنا اليه راجعون..

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: