اخبار المملكة العربية السعودية

إعلان (العلا) يؤكد على تعزیز الدور الإقلیمي والدولي لدول الخليج وتحقيق التعاون المشترك 

​الرياض ( حضرموت21 ) متابعات



أكد اعلان (العلا) الصادر عن قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخلیج العربیة في دورتھا الـ 41 التي عقدت، الیوم الثلاثاء، بمدينة العلا بالمملكة العربية السعودية، على الأهداف السامیة لمجلس التعاون التي نص علیھا النظام الأساسي بتحقیق التعاون والترابط والتكامل بین دول المجلس في جمیع المجالات.  


جديد داخل المقالة

وأشار اعلان القمة التي اطلق علیھا قمة (السلطان قابوس والشیخ صباح) ان ذلك یمضي وصولا إلى وحدتھا (دول مجلس التعاون) وتعزیز دورھا الإقلیمي والدولي والعمل كمجموعة اقتصادیة وسیاسیة واحدة للمساھمة في تحقیق الأمن والسلام والاستقرار والرخاء في المنطقة.  


وذكر الاعلان ان مواطني دول المنطقة یعقدون الأمل بأن یعید (بیان العلا) الذي تم التوصل إلیه في ھذه القمة العمل المشترك إلى مساره الطبیعي وتعزیز أواصر الود والتاخي بین شعوب المنطقة..مشيراً الى ان توقیع جمھوریة مصر العربیة على بیان (العلا) یؤكد توثیق العلاقات الأخویة التي تربط مصر الشقیقة بدول المجلس انطلاقا مما نص علیه النظام الأساسي بأن التنسیق والتعاون والتكامل بین دول المجلس انما یخدم الأھداف السامیة للأمة العربیة.  


واشار الى ان تحدي جائحة فیروس كورونا، اظھر ما یمكن تحقیقه من خلال التعاون بین دول العالم في مواجھة ھذا الوباء حیث تمكنت مجموعة العشرین من تحقیق إنجازات غیر مسبوقة خلال فترة رئاسة المملكة العربیة السعودیة في ھذا المجال..لافتاً الى أن مواجھة الجائحة ومعالجة تداعیاتھا تتطلب تعزیز العمل الخلیجي المشترك وعلى وجه الخصوص التنفیذ الكامل والدقیق لرؤیة خادم الحرمین الشریفین الملك سلمان بن عبدالعزیز التي أقرھا المجلس الأعلى في دورته الـ 36 في دیسمبر 2015، وفق جدول زمني محدد ومتابعة دقیقة بما في ذلك استكمال مقومات الوحدة الاقتصادیة والمنظومتین الدفاعیة والأمنیة المشتركة وبلورة سیاسیة خارجیة موحدة.


واشار الاعلان الى تفعیل دور (المركز الخلیجي للوقایة من الأمراض ومكافحتھا) الذي تم تأسیسه في ھذه القمة انطلاقا مما تضمنته رؤیة خادم الحرمین الشریفین وتمكینه بشكل سریع من تنسیق العمل الخلیجي المشترك لمواجھة جائحة (كورونا) وغیرھا من الأوبئة.  


وشدد على استكمال متطلبات الاتحاد الجمركي والسوق الخلیجیة المشتركة وتحقیق المواطنة الاقتصادیة الكاملة بما في ذلك منح مواطني دول المجلس الحریة في العمل والتنقل والاستثمار والمساواة في تلقي التعلیم والرعایة الصحیة وبناء شبكة سكة الحدید الخلیجیة ومنظومة الأمن الغذائي والمائي وتشجیع المشاریع المشتركة وتوطین الاستثمار الخلیجي.  


ونص الاعلان على الاستفادة مما تم تطویره من أدوات متقدمة للتعاون في إطار مجموعة العشرین خلال فترة رئاسة المملكة العربیة السعودیة في جمیع المجالات بما في ذلك تحفیز الاقتصاد وإشراك قطاع الأعمال ومؤسسات المجتمع المدني وتمكین المرأة والشباب بشكل أكبر في التنمیة الاقتصادیة وتشجیع المبادرات المتعلقة بالاقتصاد الرقمي وتكلیف الأمانة العامة للمجلس بالمتابعة ووضع الخطط والبرامج لتنفیذ ذلك بالتعاون مع بیوت الخبرة المتخصصة.  


وأشار الاعلان الى تعزیز التكامل العسكري بین دول المجلس تحت إشراف مجلس الدفاع المشترك واللجنة العسكریة العلیا والقیادة العسكریة الموحدة لمجلس التعاون لمواجھة التحدیات المستجدة انطلاقا من اتفاقیة الدفاع المشترك ومبدأ الأمن الجماعي لدول المجلس. 


 وشدد على استمرار الخطوات التي قامت بھا دول المجلس ومجموعة العشرین برئاسة السعودیة لمواجھة الجائحة وتخفیف آثارھا محلیا وإقلیمیا ودولیا بما في ذلك مساعدة الدول الأقل نموا في المجالات الصحیة والاقتصادیة.  


واشار الى تعزیز الدور الإقلیمي والدولي للمجلس من خلال توحید المواقف السیاسیة وتطویر الشراكات الاستراتیجیة بین مجلس التعاون والدول والمجموعات والمنظمات الإقلیمیة والدولیة بما یخدم المصالح المشتركة.   

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: