بقية المحافظاتمحليات

#المفلحي يدين ويستنكر الهجمات #الإرهابية الحوثية على #السعودية

الرياض (حضرموت21) خاص
أعرب مستشار رئيس الجمهورية الشيخ عبدالعزيز المفلحي، عن إدانته واستنكاره الشديدين لمواصلة ميليشيا الحوثي الانقلابية الإرهابية المدعومة من إيران أعمالها وهجماتها الإرهابية على أراضي المملكة العربية السعودية، وآخرها إطلاق الميليشيات الحوثية اليوم الجمعة ثلاثة طائرات مسيّرة بدون طيار (مفخخة) من محافظة الحديدة الواقعة غرب اليمن صوب الأراضي السعودية، وتمكنت القوات المشتركة للتحالف من اعتراضها وتدميرها.
وأكد الشيخ المفلحي في بيان صحفي صادر عنه، تأييده لكافة إجراءات القيادة السعودية بخصوص حماية أراضيها وشعبها والمقيمين فيها والحفاظ على أمنها واستقرارها، وتأييده لكافة إجراءات قيادة القوات المشتركة للتحالف في التعامل مع هذه الأعمال العدائية والإرهابية وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وكذا دعم الجهود السياسية للمبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، لإنهاء الانقلاب الحوثي والتوصل إلى حل سياسي شامل ودائم.
وأشار إلى استمرار ميليشيا الحوثي في خروقاتها لاتفاق ستوكهولم ووقف إطلاق النار بمحافظة الحديدة في إطار مساعيها لنسف الجهود الأممية لتحقيق السلام .. لافتا إلى خطورة استغلال ميليشيا الحوثي بدعم وإيعاز إيراني لموقع محافظة الحديدة واستخدامه كقاعدة لتنفيذ أعمالها الإرهابية وإطلاق الصواريخ والقوارب والطائرات المسيّرة المفخخة لاستهداف المواقع المدنية والعسكرية في الداخل اليمني والأراضي السعودية وتهديد أمن واستقرار الملاحة الدولية في مياه البحر الأحمر والأمن الإقليمي والدولي.
ونوه بأهمية قرار الحكومة الأمريكية بشأن تصنيف ميليشيا الحوثي كمنظمة إرهابية دولية، وهو الأمر الذي من شأنه المساهمة في رضوخ تلك الميليشيا للسلام من أجل التوصل إلى إنهاء الحرب وتحقيق السلام الشامل والدائم وتخفيف معاناة اليمن واليمنيين .. لافتا إلى أن الأعمال الإرهابية الحوثية لا تشكل تهديدا خطيرا على اليمن والسعودية فقط بل على أمن واستقرار المنطقة برمتها، ما يستوجب موقف دولي واضح وصريح وحازم تجاه تلك الميليشيا الإرهابية وقياداتها.
وثمن مستشار رئيس الجمهورية المفلحي، مواقف المملكة العربية السعودية التي كانت وما زالت وستظل الداعم الأول والأكبر لأشقائها في اليمن، وهو ما أثبتته قيادة المملكة بمختلف المراحل والمنعطفات، وفي العصر الحديث من خلال اتخاذ ملك الحزم والعزم “الملك سلمان” القرار التاريخي بتشكيل التحالف العربي وإطلاق عاصفة الحزم وعملية إعادة الأمل، لمساندة الشرعية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، والتصدي لانقلاب ميليشيا الحوثي الانقلابية الإيرانية على الشرعية في اليمن عام 2015م، فضلاً عن تقديم الدعم السخي واللامحدود لليمن واليمنيين.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: