أخبار عربيةعربي وعالمي

تفاصيل تأسيس “حسم”.. ولماذا لم تدرج واشنطن #الإخوان جماعة #إرهابية؟

مصر (حضرموت21) وكالات 

أدرجت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس الماضي، جماعة “أنصار بيت المقدس”، فرع تنظيم داعش في سيناء بمصر، و”حركة سواعد مصر” المعروفة باسم “حسم” على قائمة الإرهاب العالمي.

وشمل التصنيف أيضاً شخصيات مرتبطة بتنظيم “حسم” وهم كل من علاء السماحي مؤسس الحركة، مصري الجنسية ويتواجد في تركيا حالياً، وقيادي آخر في الحركة يدعى يحيى موسى ويقيم في تركيا أيضاً.

وهنا يبرز سؤال مهم وهو إذا كانت الحركة التابعة للجماعة قد تم إدراجها ضمن قوائم الإرهاب فلماذا لم يتم بالتبعية إدراج المخطط والممول لها وهي جماعة “الإخوان” وتصنيفها كجماعة إرهابية؟

تفاصيل تأسيس الحركة تبدأ من العام 2014، حيث اتفقت قيادات الإخوان الفارين إلى تركيا على إعادة إحياء العمل المسلح للجماعة داخل مصر، من خلال تشكيل تنظيم مسلح جديد يتخذ عدة مسميات مثل “سواعد مصر” و”لواء الثورة”، وانتقاء عناصره ممن تتوافر فيهم المقومات البدنية والنفسية من عناصر الحراك الثوري، وضمهم لمجموعات قتالية مسلحة وتدريبهم داخل وخارج مصر، وتكليفهم فيما بعد باستهداف مؤسسات ورموز الدولة لإضعاف النظام و إحداث فوضى أمينة.

جديد داخل المقالة

وكشفت أجهزة الأمن المصرية معلومات تفيد بأن قيادات الجماعة المقيمين في تركيا، وهم يحيى السيد إبراهيم محمد موسى، مدرس بكلية الطب بجامعة الأزهر، ومحمود محمد فتحي بدر مهندس، وأحمد محمد عبدالرحمن، طبيب، وعلى السيد أحمد بطيخ، طبيب، وجمال حشمت عبدالحميد، طبيب، وقدري محمد فهمي محمود الشيخ، صيدلي، وصلاح الدين خالد صلاح الدين فطين، مهندس اتصالات. المذكورون اجتمعوا في إسطنبول، وقرروا تشكيل غرفة عمليات بالخارج للتنسيق مع قيادات من الجماعة الهاربين داخل مصر، ومنهم محمد محمد كمال الدين، طبيب من محافظة أسيوط ومسؤول اللجان النوعية داخل الجماعة، ومحمد رفيق إبراهيم مناع، صحافي من محافظة الإسكندرية، ومجدي مصلح شلش، مدرس بكلية الدراسات بجامعة الأزهر، وحمدي طه عبدالرحيم، عضو سابق بمجلس الشعب في عهد الإخوان، ومحمد فؤاد. واتفق الجميع على تنفيذ تكليف القيادات الكبيرة في الجماعة بتكوين جناح عسكري مسلح تحت اسم “حسم”.

وأوضحت المعلومات أن قيادات الجماعة اتفقت على تولي عناصر من المخابرات التركية تدريب عناصر الحركة قتاليا في معسكرات تدريبية بدولة السودان إبان وجود نظام الرئيس المخلوع عمر البشير، وذلك في معسكرات بأحياء بري وأزهري والرياض بالعاصمة الخرطوم، ومعسكرات أخرى في مدينة عطبرة. ويتولى مسؤوليتها القيادي بجماعة الإخوان طارق سيد أحمد عبدالوهاب فراج، فيما تبين أن عناصر الحركة تم تدريبهم على العمل الاستخباراتي في ماليزيا وتركيا. وتم الاتفاق على أن يتولى قيادة الحركة فعليا وميدانيا كل من يحيى السيد إبراهيم موسى، وأحمد محمد عبدالرحمن عبد الهادي، وعلاء علي علي السماحي.

وأكدت المعلومات اضطلاع مسؤولي الإخوان باختيار العناصر التابعة للجماعة ممن لديهم استعداد نفسي وبدني، وتجهيزهم لتنفيذ العمليات الإرهابية والاغتيالات.

وبدأت الحركة في تنفيذ عدة عمليات في مصر منها اغتيال المستشار هشام بركات، النائب العام الأسبق، ومحاولة اغتيال الدكتور علي جمعة مفتي مصر السابق، ومحاولة الاغتيال الفاشلة للمستشار زكريا عبدالعزيز عثمان، النائب العام المساعد، ومدير إدارة التفتيش القضائي بالنيابة العامة، والهجوم على كمين الشرطة بالعجيزي في المنوفية.

ويقول الباحث السياسي أحمد البكري إن تصنيف حركة “حسم” كمنظمة إرهابية في وقت يعلم الجميع فيه أنها أحد الأذرع العسكرية لجماعة الإخوان يستلزم بالتبعية إدراج الإخوان منظمة إرهابية، مضيفا أنه منذ العام 2017 كانت هناك مناقشات في أميركا لإدراج “حسم” منظمة إرهابية، وصدر القرار بعد 4 سنوات، وهو ما يعني ضمنا أن الجماعة يجب أن تكون على قائمة الإرهاب وإدراجها وتصنيفها كمنظمة إرهابية في القريب العاجل، خاصة أن كل المعلومات تؤكد تبعية الحركة للإخوان.

ويضيف أن الإدارة الأميركية أدرجت الفروع على قائمة الإرهاب ومازال الأصل وهو جماعة الإخوان بعيدا عن التصنيف، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية المصرية نجحت في تفكيك “حسم” وأجهضت كل مخططاتها، وأصبحت الحركة غير متواجدة أو نشطة على الأرض منذ العام 2019، لكن مازال التنظيم الأم وهو الإخوان متواجدا، ومن الممكن أن يعيد إنتاج أذرعه المسلحة والعسكرية بمسميات جديدة بدلا من تلك المسميات المدرجة على قوائم الإرهاب.

وقال إنه القرار الأمثل الذي ينتظره الجميع هو إدراج الإخوان جماعة إرهابية، فهم أصل البلاء، ومنبت كل جماعات العنف والظلام، ومنها تفرعت كل الحركات المسلحة.

واختتم بالقول إن قرار إدراج “حسم” منظمة إرهابية بلا قيمة، لأنه لا توجد فعليا على الأرض في مصر أو في العالم تواجد لحركة باسم “حسم”، بينما يوجد في العالم كله وفي مصر جماعة إرهابية تحمل السلاح وتنتج العنف تحصد الأرواح اسمها “جماعة الإخوان”.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: