إفتتاحية الصباحخبر رئيسي

افتتاحية “#حضرموت21 ” .. نقاط عسكرية للبلطجة والابتزاز

تريم (حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

لم يعد التعرض للحديث عن أفعال قوات المنطقة العسكرية الأولى في وادي حضرموت إلا من باب الحديث عن البلطجة والهنجمة وفائض القوة والسلاح، فما حدث لعمال الكهرباء منفذي حملة الربط العشوائي من قبل جنود المنطقة العسكرية الأولى نقطة السويري بمديرية تريم لا يجب أن تمر مرور الكرام؛ فالهنجمة وإطلاق النار واحتجاز العمال ليست إلا بلطجة خارجة عن القانون وإمعان في تمرير جرائم الربط العشوائي من قبل سلطة عسكرية كان الأولى بها أن تكون ضامن للأمن والسلم الاجتماعي وفرض النظام والقانون على الكل لكن ديدن البلطجة لا ينفصم عن سلوكها الذي يصل الى حدود كونه آيديولوجيا ناظمة لتحركات وأفعال تلك المجموعات العسكرية المحتلة.

هذه الحادثة أكدت ما كان مؤكدا من سابق أن وجود هذه القوات ليس إلا لممارسة الابتزاز والنهب منذ احتلالها للجنوب في العام 1994 وإلى اليوم، فكل ما يهمها هو ابتزاز المواطنين وأصحاب الشاحنات المحملة بالبضائع عبر تغريمهم بأموال غير قانونية وبصورة أصبحت طبيعية في حين تتحرك عناصرهم المشبوهة بكل انسيابية داخل وادي حضرموت وتتزايد ظاهرة حمل السلاح والقتل والثارات دون أن تحرك تلك القوات ساكنا.

فائض السلاح لا ينتج سوى بلطجة وهنجمة غير قانونية وما تعرض له عمال الكهرباء لا يأتي في ذات الإطار وتلك العادة الأثيرة لتلك المجموعات العسكرية المحتلة ويؤكد على ضرورة أن يقف مواطنو حضرموت قاطبة لإدانة هذا العمل البلطجي والمشين وأن يعبروا عن رفضهم لكافة الأعمال المخلة بالنظام والقانون وخصوصا تلك التي تمارسها هذه المجموعات العسكرية المحتلة والجاثمة على صدر حضرموت وبعض مناطق الجنوب ردحا طويلا من الزمان… وقد آن رحيلها.

جديد داخل المقالة
اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: