كتاب ومقالات

الإسلام السياسي أبعاده وتأثيراته وأهدافه على المشهد الجيوسياسي في اليمن .. مقال لمحمد بن قرنح الكندي

( حضرموت21 ) محمد بن قرنح الكندي

منذ زمن بعيد درج المجتمع اليمني على اتباع شيوخ الدين في اتخاذ نهج حياتهم وأخذ النصيحة والمشورة منهم وكانوا يستمدون فتواهم من الدين الإسلامي والقرآن والسنة النبوية .

الجماعات الراديكالية أو مايعرف بجماعات الإسلام السياسي كمليشيات الحوثي والتنظيم الدولي للإخوان المسلمين ، استغلت هذه النقطة وتغلغلت بافكارها في تسميم عقول النشء من خلال تطعيم خطب الجمعة و المحاضرات الدينية وحلقات تحفيظ القران كما سعت جماعات الإسلام السياسي إلى توجيه الرأي العام والتأثير عليه بما كانت تقدّمه ومازالت من أفكار تجاوزت رسالة الإسلام السمحة والمعتدلة

مليشيات الحوثي الانقلابية هي الوجه الحقيقي للإسلامي السياسي في اليمن ، حيث عمد المليشيات إلى تغيير إيدلوجيات أتباعها ومريديها من عامة الشعب ، واستقت هذه الأفكار من ملالي إيران التي سعت إلى نشره آن ذاك والذي يعرف بفكر تصدير الثورة والذي تزعمه الخميني

وجه آخر من وجوه الإسلام السياسي تمثل في التنظيم الدولي للإخوان المسلمين وذراعه في اليمن حزب التجمع اليمني للإصلاح بمختلف تفرعاته ، حيث عمد الحزب على تشدقه بمناصرة القضايا العربية العامة كقضية فلسطين ليحصد ويجمع التبرعات باسمها لاستغلالها في دعم أنشطته المشبوهة .

ذات الواقع ينعكس على المشهد الحالي فمليشيات الحوثي تسعى بسيطرتها على معظم أراضي الشمال اليمني إلى إيجاد موطئ قدم لإيران في اليمن من خلال أيدلوجياتها وفكرها الطائفي . حزب التجمع اليمني للإصلاح ذراع التنظيم الدولي للإخوان المسلمين في اليمن يسعى لإيجاد موطيء قدم لتركيا التي تعتبر نفسها امتدادا للخلافة العثمانية التوسعية ، خصوصا في مناطق شبوة وتعز والتي تسيطر عليها مليشيات حزب الإصلاح

اليمن بهذه الجماعات الراديكالية أصبح بين فكي كماشة ، وأصبح الشارع اليمني يناشد دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بتكثيف جهودهم لتخليصهم من هذه الجماعات والتي تمثل خطرا حقيقيا على الداخل اليمني بوجه الخصوص و الإقليم بوجه العموم

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: