إفتتاحية الصباحخبر رئيسي
أخر الأخبار

افتتاحية ” #حضرموت21 ” .. في انتظار حملة لطرد المحتل!

المكلا (حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

في حملتها الرامية إلى إزالة العشوائيات المتناثرة والمتكاثرة في شوارع وأحياء المكلا جانب مهم من فرض النظام والقانون واستعادة هيبة الدولة وعدم العبث بالشوارع العامة وجمال المدينة، والتي تقوم بها السلطات المحلية بمدينة المكلا حضرموت بمساندة من قوات النخبة الحضرمية التي يعول عليها المواطنون في حضرموت لكي تبسط سيطرتها الكاملة على كامل حضرموت وتنفذ حملة أخرى على ما تبقى من أجزاء محتلة تجثم عليها قوى الفساد والارهاب في وادي حضرموت ضمن مجاميع عسكرية يهيمن عليها حزب الاخوان وبقايا منظومة الاحتلال اليمني للجنوب والمنتصرة في حرب العام 1994 المشؤومة.

في حضرموت اليوم يبدو المشهد مختلا فهناك انتصار عسكري كبير تحقق في العام 2016 بدخول قوات النخبة الحضرمية مناطق ساحل حضرموت لكن على الجانب الآخر بقي الأداء الهزيل على المستوى الإداري سيد المشهد، فما أبدته سلطة المحافظ فرج البحسني فيما يخص قضايا أساسية تهم حضرموت من ضمنها الفساد المستشري في المؤسسات الرسمية والنهب المستمر للمصالح العامة والتي تعتبر تركة ثقيلة وإحدى أهم مخلفات منظومة الاحتلال القديمة، كل هذا لا يقارن ولا يتوازى مع التغيير العسكري الكبير الذي حدث، لكننا لا زلنا نعتقد أن بصيص الأمل لا زال يلمع أمامنا من داخل النفق الطويل الذي سلكناه منذ العام 1990 وهو ما يعتبر إحدى أهم النكسات التي ضربت مسيرة الثورة الخالدة التي أشعلها شعبنا الجنوبي منذ العام 1967 في سبيل التخلص من براثن الجهل والتخلف والتبعية، ولهذا فإن تشكيل النخبة الحضرمية يعد انجازا كبيرا ونصرا تاريخيا في سبيل استعادة ألق ووهج الثورة الأكتوبرية، خصوصا بعد دخول قوات النخبة الحضرمية إلى مناطق ساحل حضرموت في العام 2016 وطردها لعناصر الإرهاب والشر التابعة للمحتل اليمني وفرض سيطرتها الكاملة على مدن وقرى ساحل حضرموت في حين ينتظر الحضارم والجنوبيون عموما بفارغ الصبر أن تطلق صافرة البدء لتطهير مناطق الوادي المحتلة من مجاميع عسكرية مدعومة من قبل قوى الفساد داخل الشرعية ومنظومة الاحتلال القديم.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: