محليات

الفرق الهندسية تنزع ألغاماً جديدة في نفس مكان حادث انفجار لغم يوم أمس شمال #الضالع، وتحذر المواطنين

الضالع ( حضرموت21 ) المركز الإعلامي لمحور الضالع القتالي

انتزعت الفرق الهندسية صباح اليوم السبت الغاماً أخرى مضادة للدروع من بقايا مازرعته المليشيات الحوثية في نفس مكان حادث يوم أمس في عزلة الريبي جنوب غربي مدينة قعطبة حيث كان قد انفجر لغماً مضاداً للدروع بمركبة مدنية، كما حذرت المواطنين بأخذ الحيطة كون المنطقة لاتزال غير آمنة.

وبحسب بلاغ العمليات المشتركة محور الضالع باشر فريق هندسي تابع للبرنامج الوطني و UNDP بالنزول لمسح المكان، و تم العثور على لغمين آخرين مضادة للدروع في نفس المكان، فيما لايزال ثالثاً عالقاً تحت المركبة لم ينفجر بعد بحسب قول قائد الفريق الهندسي، في الوقت الذي لازال الفريق يواصل عمله في مسح المنطقة المستهدفة بحثاً عن ألغاماً أخرى.

العقيد مهندس محمد مسعد الجحافي قائد الفريق الهندسي التابع للبرنامج الوطني لنزع الألغام و UNDP في حديث له مع «المركز الإعلامي لمحور الضالع القتالي» قال فيه إن المنطقة لاتزال غير آمنة و قد شهدت حوادث سابقة مماثلة بالرغم من استمرار الفرق الهندسية بالعمل وانتزاع كميات كبيرة من الألغام ومخلفات الحرب من هذه المنطقة طوال الفترة الماضية.

وأضاف ”المنطقة لاتزال خطرة بسبب أن المليشيات الحوثية قامت بزرع الألغام بطرق عشوائية دونما خرائط وهو ما يصعب عمل الفرق الهندسية ويستدعي مزيد من الوقت والجهد نظراً للمساحات الكبيرة التي تعتبر ملوثة بحقول الالغام والتي بحاجة إلى مسح متري منظم كحقول عوضاً عن المسح باتباع برنامج الطوارئ، ولهذا نحذر الأهالي من التواجد في المناطق المشبوهة وعدم المرور في الطرق الغير معتادة ، كما ندعوهم لإبلاغنا حال شاهدوا أي اجسام غريبة أو مقذوفات أول اياً من مخلفات الحرب”.

الأهالي من جانبهم في حديثهم مع «المركز» قالوا إنهم يشعرون بالخوف المتلازم وإن حياتهم وحياة اطفالهم باتت في خطر جراء هذه الالغام والعبوات التي زرعتها المليشيات الحوثية، ولذلك ناشدوا الجهات المعنية بسرعة ارسال مزيد من الفرق الهندسية لمسح وتصفية مناطقهم وانقاذهم من الموت المحدق الذي زرعته المليشيات الحوثية في مساكنهم وطرقاتهم ومزارعهم والتي راح ضحيتها الكثير من أهاليهم وأفراد أسرهم.

وتعد مناطق غرب مديرية قعطبة وشمال منطقة حجر من المناطق الملوثة بالألغام حسب تصنيف شعبة الهندسة في جبهات محور الضالع، حيث لازالت الفرق الهندسية في مسام والبرنامج الوطني تعمل كفرق طوارئ وهو ما يؤشر أن هذه المناطق لاتزال غير آمنة كون المليشيات الحوثية زرعت الألغام والعبوات بشكل عشوائي.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: