إفتتاحية الصباحخبر رئيسي

افتتاحية #حضرموت21.. فساد هادي والتقرير الأممي

Aa

عدن (حضرموت21) خاص فريق التحرير

بعد أي تقرير عن فساد أو اختلاس في أي بلد في العالم تقوم السلطات العليا بإيقاف رئيس الحكومة ووزراؤها ومحافظ البنك المركزي حتى تثبت براءتهم، لكن الوضع يختلف في اليمن بواقع 180 درجة، إذ جاء التقرير الأممي مطلع هذا العام 2021 وكشف عن خصخصة أموال عامة تقدر ب 423 مليون دولار من الوديعة السعودية بواسطة البنك المركزي في عدن، وقد كانت استجابة السلطة الشرعية بأن تعاملت مع التقرير بصورة غريبة وبطريقة تنم عن كونها عبارة عن تجمع كبير من اللصوص الذين يستخدمون مواقعهم ومناصبهم للاستحواذ على مزيد من الأموال بأساليب غير شرعية ويتسببون في مزيد من الأزمات الانسانية وانهيار العملة المحلية.

لم تعد المسألة مختصة برمزية الشرعية ولكن بمن يمثلها، فعبدربه هادي منصور لم يعد حصان خاسر فحسب ولكنه أضحى جزء أساسي من المشكلة والكوارث الانسانية التي تحيط بالمواطنين من كل جانب بما يمثله من سلطة وغطاء لكل عمليات الفساد واقتصاد الحرب والنهب وإضعاف مؤسسات الدولة وتمكين الفاسدين وانفلات السلاح وسرقة رواتب القطاع المدني والعسكري وغيرها الكثير.

لم يفضح التقرير ممارسات الشرعية ممثلة بهادي وزمرته من عصابات المال والسلاح فحسب ولكنه عراها ووضعها تحت الشمس أمام أنظار العالم والمجتمع الدولي وكشف كيف أن سلطة هادي باتت تمارس الفساد بطريقة مروعة تسببت في إحداث أسوأ أزمة إنسانية في العالم إضافة إلى الحوثيين الذين نهبوا أموال البسطاء وبمايقارب المليار دولار بدعوى المجهود الحربي بينما يعاني الموظفين في مناطق سيطرتهم بانقطاع رواتبهم ومستحقاتهم.

في المجمل أثبت هادي أنه لم يعد مناسبا لتنفيذ استحقاقات المرحلة القادمة بجوانبها العسكرية والإدارية فقد استنفذ كل خياراته الممكنة وراح يمارس عربدته المعتادة وفساده المتخم بالمال والسلاح؛ وهذا ما يدعو إلى مزيد من الضغط والتدخل من قبل التحالف العربي للعمل على هيكلة الرئاسة والتأسيس لقواعد اشتباك جديدة ومرحلة قادمة من التعاطي الجاد مع إدارة الدولة والمعركة ضد جماعة الحوثي الايرانية وجماعة الإخوان المدعوم من من تركيا وقطر.

aser

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: