أخبار عربيةعربي وعالمي

المصالحة #الخليجية ترفع الحرج عن #السودان لطلب دعم #قطر

السودان (حضرموت21) وكالات 

 أزاحت المصالحة بين قطر وكل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين عبئا سياسيا كبيرا من على كاهل السلطة الانتقالية في السودان، التي أرادت الاحتفاظ بعلاقات جيدة مع دول الرباعي والدوحة أيضا، غير أن المقاطعة العربية حالت دون ذلك، وظهرت الخرطوم أكثر انحيازا للرباعي، وبدت علاقتها بقطر فاترة.

وقالت أوساط سودانية في القاهرة إن السودان يحتاج إلى قطر كما غيرها من الدول في سياق مساعيه لجلب الاستثمارات الكافية لإخراج البلاد من أزمتها.

وقام النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، السبت، بأول زيارة لمسؤول سوداني رفيع إلى قطر منذ سقوط نظام عمر البشير، رافقه فيها وزير الخارجية المكلف عمر قمرالدين، ومدير جهاز المخابرات العامة الفريق أول جمال عبدالمجيد.

وحاولت قوى سودانية قريبة من الدوحة تصوير الزيارة على أنها مكافأة سياسية وتأكيد على عمق العلاقات، والإيحاء باستمرارها طوال الفترة الماضية، بصفتها تحمل خصوصية سياسية، في إشارة إلى أن السلطة الانتقالية لم تكن بعيدة عن قطر.

جديد داخل المقالة

وحسب تقديرات سودانية، تأتي الزيارة في إطار حملة دبلوماسية لشرح طبيعة الخلاف الحدودي مع إثيوبيا التي تحتفظ بعلاقات جيدة مع قطر، بعد أن بعثت الخرطوم بمسؤولين كبار خلال الأيام الماضية إلى كل من مصر والسعودية وكينيا وجنوب أفريقيا وتشاد لشرح موقفها.

وقالت وكالة الأنباء السودانية إن الوفد يبحث مسار العلاقات الثنائية، إلى جانب القضايا والموضوعات المشتركة على الصعيدين الإقليمي والدولي، ودفع مجالات التعاون المشترك لآفاق أرحب، بما يخدم مصالح شعبي البلدين.

وغرّد حميدتي على تويتر، قائلا “إن الزيارة إلى دولة قطر، تأتي في هذا التوقيت الدقيق للتأكيد على عمق العلاقات بين بلدينا وتعزيز التعاون في المجالات كافة”.

ويشير مراقبون إلى أن السلطة السودانية تحرص على الانفتاح على الجميع، ولا تريد خسارة أيّ من القوى الإقليمية والدولية وتفكر بطريقة “براغماتية” لتخفيف الضغوط الواقعة على البلاد، حيث تسببت في تذمر قطاعات كبيرة من المواطنين.

وقلّصت مقاطعة الرباعي العربي لقطر حرية الخرطوم في تطوير علاقاتها مع الدوحة، على غرار ما حدث مع القاهرة والرياض وأبوظبي، وضاعف من حرج السودان توافر معلومات حول وجود علاقات خفية بين جهات قطرية وفلول النظام السابق، وتوفير دعم للحركة الإسلامية في مناطق الهامش والأطراف المتوترة.

وتأثرت العلاقة مع قطر بالعداء الكبير لنظام البشير وما تلقاه من دعم سياسي واقتصادي منها، زاد منه أن المزاج العام لم يعد يتقبل الارتماء في أحضان الدوحة وتطوير العلاقات معها في بداية الثورة، باعتبارها عنوانا لكثير من القوى الإسلامية.

وبدت معالم التوتر في العلاقات بين الخرطوم والدوحة عندما رفضت السلطات السودانية استقبال وفد قطري برئاسة وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، بعد سقوط البشير، ورفض المجلس العسكري الانتقالي منح الإذن لطائرته بالهبوط في مطار الخرطوم، على الرغم من وصولها الأجواء السودانية.

والتقى حميدتي في الـ23 من أغسطس الماضي في جوبا مبعوث وزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة وتسوية المنازعات مطلق القحطاني، ضمن محاولات الدوحة التدخل بالوساطة في تسوية الخلافات بين الخرطوم والجبهة الثورية.

وذكرت مصادر سودانية أن القحطاني وجّه دعوة رسمية لرئيس مجلس السيادة الفريق أول عبدالفتاح البرهان، ورئيس الحكومة عبدالله حمدوك لزيارة الدوحة، ولم يتم تلبيتها عكس دعوات وجهت من مصر والسعودية والإمارات جرت الاستجابة لها.

ويسعى أقطاب السلطة في السودان إلى توظيف المصالحة العربية مع قطر بصورة جيدة، بعد التحلل من “فيتو” ضمني كبّلها في الحوار والزيارات، وتصحيح مسار العلاقات معها، بما يحقق أعلى استفادة اقتصادية ممكنة للخرطوم.

وترغب الخرطوم في زيادة وتيرة الانفتاح على جهات مختلفة في ظل الوضع الإقليمي الجديد الذي ينتظر السودان عقب رفع اسمه من لائحة الإرهاب الأميركية، حيث يتيح لها ذلك تلقي المزيد من الاستثمارات.

وأكد أستاذ العلاقات الدولية بجامعة الخرطوم، عمر محمد علي، أن السودان ينظر إلى قطر كدولة مؤهلة لتوسيع قاعدة استثماراتها، تزامناً مع الحاجة للتخلص من الأعباء الاقتصادية الصعبة التي تواجهها البلاد، وحضور الدوحة القوي في مناطق الهامش، تحديداً دارفور، يجعلها أكثر قدرة على تدشين مشروعات تنموية هناك.

وأضاف في تصريح لـ”العرب” أن فرص نجاح زيارة حميدتي كبيرة، إذا تم التوافق على أن يكون التعاون على أساس اقتصادي، بعيداً عن أيّ تدخلات أيديولوجية لدعم عناصر النظام البائد، على أن يتعامل البلدان معا من منطلق ابتعادهما عن التدخل في الشؤون السياسية، وهو ترمومتر يصلح لقياس مدى تطوير العلاقات المشتركة.

واستبعد الأكاديمي السوداني أن يكون هناك تعاون بين البلدين لتعويم فلول نظام البشير سياسيا، لأن هناك أطرافا إقليمية ودولية تدخل على الخط في هذا الملف ولها حساباتها، إلى جانب رغبة محلية في أن يقوم القضاء وحده بمهمة التعامل مع جرائم عناصر النظام السابق، وأيّ حديث بشأن استعادة التابعين له من الدوحة سابق لأوانه في الفترة الحالية.

وتعتقد دوائر سودانية أن التخلي عن الحساسية السابقة والاقتراب من قطر الآن، ربما يلهم السلطة الانتقالية منع انفلات الحركة الإسلامية في الشارع، حيث تحتفظ قيادات متعددة في الحركة بعلاقة جيدة مع الدوحة.

ويريد السودان الاستفادة من الانفتاح على قطر في فك ألغاز تكرر النزاعات في إقليمي شرق وغرب السودان، وهما من أهم المناطق التي ينشط فيها فلول البشير، وتمثل صداعا للسلطة الانتقالية، مع هواجس أخرى تنتابها بسبب بوادر عودة للتظاهرات في الشوارع، واحتمال قفز كوادر النظام السابق عليها.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: