أخبار شبوةمحليات

توتر في #شبوة بين ميليشيا #الإخوان والقبائل

شبوة (حضرموت21) متابعات 

تشهد مدينة عزان بمحافظة شبوة، توتر بين القوات الخاصة التي يقودها “لعكب” والتابعة لمليشيا حزب الإصلاح الإخواني، ورجال القبائل، بعد حملة عسكرية للمليشيا الإخوانية استهدفت مناطق آل لحرق القميشي.

وأكدت مصادر محلية أن: “سبب التوتر على خلفية قيام رجال القبائل، قبل يومين، بأخذ الثأر من جندي في القوات الخاصة، متورط بقتل القيادي في المقاومة الجنوبية سعيد تاجرة القميشي، في جريمة إعدام ميداني دون ذنب ارتكبه، غير أنه كان ذاهب للمشاركة في وقفة احتجاجية سلمية”.

وعلى أثر هذا الحادث أقدمت القوات الخاصة التابعة لمليشيا حزب الإصلاح الإخواني، على شن حملة عسكرية، اليوم الجمعة، مستهدفة مناطق آل لحرق القميشي، واعتقلت شخصين، قبل أن يتصاعد التوتر وتقوم باستقدام تعزيزات ومحاصرة مدينة عزان التي تواجد فيها مناطق آل لحرق القميشي.

وقالت مصادر محلية أن المنطقة تشهد توتر بين رجال القبائل ومليشيا الإخوان، عقب هذه الحملة والاعتقالات، ولجأت المليشيا لإغلاق مداخل مدينة عزان والانتشار في الأسواق واغلاقها، الأمر الذي ينذر بصدام بين الإخوان والقبائل التي استنفرت على خلفية الحملة والاعتقالات.

جديد داخل المقالة

وتعليقا على التوتر أوضح القيادي الجنوبي أحمد عمر بن فريد، حول خلفية التصعيد الأخيرة: “قام الجندي عوض الصرغدل احد جنود لعكب كما شاهد العالم كله بقتل المواطن سعيد تاجرة القميشي بدم بارد، وسلطة بن عديو الإخونجية حينها نسيت شرع الله ولم تدن او تحاكم المجرم الذي لقي حتفه لاحقا”، مضيفا: “اليوم قوات لعكب تحاصر منزل الشيخ لحرق القميشي ثأرا لجنديها المجرم، وكأن شرع الله وجد لهم فقط”.

واضاف: “من مؤسف جدا ان المدعو لعكب يقود شبوة الى فتنة قبلية وقودها الأبرياء، إذ يبد واضحا ان التمييز العنصري ببعده القبلي يطبع تحركات وسلوك هذا الأرعن الذي لا يتورع في ارتكاب الحماقات تلو الأخرى، فما ان ينتهي من فتنة الا ويشعل أخرى في حالة غير مسبوقة لمحافظة نأت بنفسها عن الصراع القبلي”.

وتشهد محافظة شبوة منذ اجتياحها في أغسطس عام 2019، وتنصيب بن عديو محافظا لها انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وقمع الحريات، في ظل السلطة الإخوانية، التي تحكم قبضتها على المحافظة إداريا وعسكريا وتمارس الانتهاكات من قتل وإخفاء واختطاف واعتقال خارج إطار القانون وبشكل تعسفي، واعتداء على القبائل بحملات عسكرية، وإعادة نشاط الجماعات الإرهابية ورعايته، بالإضافة إلى تجريف للوظائف واخونتها.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: