أخبار اليمنمحليات

#تقرير يكشف معاناة السجينات لدى #الحوثي والهجرة الدولية تحذر من موجة نزوح كبيرة في حال أستمرت معارك #مأرب

مأرب (حضرموت21) تقرير – محمد مرشد عقابي:

أصدرت رابطة أمهات المختطفين بالشراكة مع شبكة “ICAN” والتحالف النسائي تقريراً حقوقياً تحت عنوان “أخاف أن أموت ولا أدري” أستعرضت من خلاله أبرز المعاناة التي يتعرض لها السجناء والسجينات في سجون المليشات، وتناولت رابطة أمهات المختطفين في هذا التقرير أبرز ما تم رصده وتوثيقه عن ظروف احتجاز واعتقال عدد من النساء في عدد من السجون الرسمية والتي كان منها السجن المركزي بصنعاء وذلك من أجل تحسين حالة حقوق الإنسان وتحديداً المرأة، واوضحت بأن التقرير يهدف إلى التعريف بمعاناة السجينات في السجون الرسمية ومنها السجن المركزي بصنعاء خصوصاً مع زيادة العراقيل والتعقيدات التي وضعتها السلطات المحلية أمام مراقبة منظمات المجتمع المدني لحالة حقوق الإنسان في هذه السجون.

وأشارت الرابطة إلى أن هذا التقرير يعمل على مساعدة كل من له علاقة بالسجون وفي مقدمتها وزارات الداخلية والعدل وحقوق الإنسان وكذلك الجهات المحلية والهيئات الدولية ومنظمات المجتمع المدني بتسليط الضوء على سجن النساء بصنعاء كنموذج لسجون النساء الرسمية وهو ما قد يممنهم في وضع سياسات وخطط لتقديم الرعاية والدعم للنساء داخل هذه السجون، مؤكدة بإن هذا العمل هو جزء من وفاء والتزام رابطة أمهات المختطفين كمنظمة نسوية تعمل في مجال حقوق الإنسان تجاه النساء في دعم حقوقهن القانونية وحفظ كرامتهن الإنسانية في كل الأحوال، وذكرت الرابطة أن لديها إيماناً كبير بحاجة النساء إلى الدعم والمساندة في ظل حرمان كبير من حقوقهن المدنية، وتغييبهن عن صناعة القرار ووضع البرامج والسياسات.

على صعيد آخر، حذرت منظمة الهجرة الدولية من موجة نزوح كبيرة تصل إلى مئات الآلاف من سكان محافظة مارب اليمنية في حال استمرت الأعمال القتالية هناك، وقالت المنظمة في تغريدة لها على تويتر، أن المنظمات الإنسانية تحذر من أن ما يصل إلى 385 ألف شخص في مأرب قد يجبرون على القرار اذا استمر الصراع في المحافظة، مشيرة الى ان أعمال العنف في هذه المحافظة أدت إلى نزوح أكثر من 8000 شخص في الأسابيع الأخيرة، وذكر تقرير حكومي صدر في وقت سابق بان أكثر من 1500 أسرة نزحت خلال الأسبوعين الماضيين جراء تصاعد القتال والعمليات العسكرية في مناطق ومديريات المحافظة المختلفة.

وأوضحت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في اليمن في تقرير لها إنها سجلت نزوح ألف و 517 أسرة مكونة من 12 ألف و 5 أشخاص في الفترة بين 6 إلى 21 فبراير “شباط” الجاري في عدد من مديريات مأرب، وطبقاً للتقرير فإن 90.18 بالمئة من تلك الأسر نزحت من مديرية صرواح و 4.68 بالمئة من مديرية بني ضبيان و 5.14 بالمئة من مديرية رغوان، وتوزعت الأسر النازحة على عدة مديريات حيث انتقلت 812 أسرة إلى مواقع بعيدة نسبياً عن المواجهات في مديرية صرواح نفسها و237 أسرة إلى مدينة مأرب مركز المحافظة و201 أسرة إلى مديرية الوادي وبقية الأسر توزعت في مديريات الجوبة ورغوان ومناطق أخرى، واكدت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في اليمن مؤخراً، إن محافظة مأرب تحتضن قرابة 2 مليون نازح منوهة بان الهجوم الحوثي على المحافظة سيؤدي إلى كارثة انسانية كبيرة.

جديد داخل المقالة

وتشهد جبهات القتال في محافظة مأرب مواجهات عنيفة منذ مطلع هذا الشهر حيث شنت مليشيا الحوثي هجمات عنيفة على المحافظة من عدة جبهات ورغم كثافة تلك الهجمات الشرسة إلا ان رجال المقاومة والقبائل مسنودين بطيران التحالف العربي تصدوا لتلك الهجمات ومنع مليشيا الحوثي من تحقيق أي تقدمات نحو مركز المحافظة اليمنية الغنية بالنفط وسط خسائر مادية وبشرية كبيرة، وتسببت هجمات الحوثيين وقصفهم مخيمات النازحين بتهجير وتشريد آلاف الأسر والمدنيين من مواطن سكنهم واستقرارهم إلى أماكن أخرى.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: