أخبار اليمنمحليات

#منظمات أممية تدعو لحماية #النازحين وأخرى تدين أستهداف الحوثي للمدنيين في #مأرب

مأرب (حضرموت21) تقرير – محمد مرشد عقابي

طالبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى حماية المدنيين في محافظة مأرب اليمنية وذلك بالتزامن مع اتهامات حكومية لمليشيا الحوثي باستخدام النازحين كدروع بشرية، وتسبب قصف المليشيات لمخيمات النازحين شمال وغرب مأرب بنزوح آلاف الأشخاص إلى مناطق أكثر أمناً في المحافظة، ودعت المفوضية الأطراف المتحاربة إلى تأمين ممر آمن للمدنيين المضطرين للفرار، مشيرة إلى أن وقوع الاشتباكات على بعد كيلومترات قليلة من عاصمة المحافظة ولم يكن أمام السكان خيار آخر سوى الهروب والبحث عن ملاجئ وأماكن آمنة نسبياً في المناطق الحضرية.

وقال المتحدث بأسم المفوضية “بوريس تشيشيركوف” في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الأول بقصر الأمم المتحدة في جنيف، إن المواقع الحالية للنازحين داخلياً تعاني من الإكتظاظ فيما الإستجابة الإنسانية معرضة لضغوط شديدة، موضحاً بان انعدام الأمن أثر على نحو متزايد على عملية إيصال المساعدات إلى المدنيين في مأرب، وهو ما تترتب عليه عواقب وخيمة تمس الفئات الأكثر ضعفاً بينهم، مشدداً في هذا السياق على أهمية أن تتاح الفرصة لوصول وكالات الإغاثة إلى المناطق المتضررة دون عوائق وذلك من أجل إيصال المساعدات والمعونات الضرورية والمنقذة لحياة النازحين والعائلات الأخرى في جميع انحاء هذه المحافظة التي تحتاج الى التدخلات العاجلة.

من جهتهتا، اتهمت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في اليمن، مليشيا الحوثي بإستخدام مئات الأسر في مخيمي نزوح غربي مأرب شرقي البلاد كدروع بشرية، وقالت الوحدة في بيان صادر عنها إن مليشيات الحوثي استهدفت مخيمي “ذنة الصوابين” و”ذنة الهيال” في مديرية “صرواح” بشكل مباشر بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون مما أجبر 450 أسرة على النزوح إلى روضة صرواح، علاوة على منعهم لـ 470 أسرة أخرى من المغادرة واستخدامهم كدروع بشرية، منوهة إلى أنه لا تزال هناك العديد من العائلات محاصرة من قِبل الحوثيين في المخيمين، وصعدت مليشيا الحوثي منذ مطلع هذا الشهر، من عملياتها العسكرية نحو مدينة مأرب في محاولة منها لتحقيق تقدم ميداني، كما كثفت من استهداف المدنيين والنازحين بالقصف الصاروخي والمدفعي الأمر الذي دفع الآلاف منهم للنزوح.

على ذات الصعيد، أدانت 45 من منظمات المجتمع المدني بشدة الهجوم الذي تشنه جماعة الحوثي المسلحة على محافظة مأرب التي تأوي أكثر من 2 مليون نازح والذي أدى إلى كارثة إنسانية مروعة تمثلت في نزوح عشرات الآلاف من الأسر في عدد من المخيمات، ولفتت المنظمات إلى أن مدينة مأرب تقصف بصواريخ بالستية تنفجر بعضها في منازل المواطنين النازحين وتتسبب في أضرار بشرية ومادية جسيمة إضافة إلى حالة الرعب والهلع والذعر النفسي الذي عاشها ملايين المدنيين من نازحين وسكان محليين وتأثير ذلك على النساء والأطفال والآمنين.

جديد داخل المقالة

وأكدت المنظمات إن قصف المدن الآهلة بالسكان جريمة حرب وانتهاك صارخ لقواعد القانون الدولي الإنساني، وأن صمت الأمم المتحدة والمبعوث الأممي الى اليمن والمجتمع الدولي عن هذه الجرائم يجعلهم شركاء فيها، وطالبت الحكومة اليمنية بحماية مواطنيها في مأرب بحسب ما ينص عليه الدستور والقانون، كما طالبت الأمم المتحدة بالتدخل الفوري والعاجل لإبعاد شبح الحرب والموت المحقق عن مناطق النازحين والمدنيين، داعية كل ذي ضمير حي بإدانة الأعمال الإجرامية وحرب الإبادة التي يتعرض لها المدنيين والنازحين في مأرب وغيرها من المخاطر التي تحدق بحياة السكان نتيجة للهجمات البربرية الظالمة والتحشيدات المهولة التي تشنها مليشيات الحوثي وتستهدف من خلالها اجتياح المحافظة وإذلال أهاليها، كما وجهت دعوة للجميع بلا استثناء بسرعة تقديم التدخلات الإنسانية العاجلة لمساعدة المدنيين والنازحين في مأرب وتوفير الأمن والمأوى والغذاء والدعم النفسي للمتضررين.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: